بعد مصادقة العثماني على التعويضات السمينة لأعضاء مجلس حقوق الإنسان..هل تحول الأخير لمؤسسة ريعية؟! (وثائق)

سياسة كتب في 19 أغسطس، 2021 - 21:00 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status
نتائج الانتخابات

زربي مراد – عبّـر

 

أثارت التعويضات المخولة لفائدة أعضاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان وأجهزته ولجانه الجهوية، والتي بلغت أربعة ملايين سنتيم، جدلا كبيرا.

و كان رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، ووزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، محمد بنشعبون، قد وقعا مرسوما صدر في الجريدة الرسمية عدد 7011 يهم تعويضات أعضاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان.

و إلى جانب التعويضات السمينة التي سيحصلون عليها، سيتوصل أعضاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان بتعويضات عن أخرى الاجتماعات، والتي تنضاف لرواتبهم عن المهام التي يشغلونها باعتبارهم يمثلون عدة قطاعات.

و بخصوص مصاريف التنقل والإقامة لفائدة أعضاء المجلس، يخصص تعويض يومي عن سفرهم في مأمورية خارجية يحدد ب 2000 درهم، و700 درهم بالنسبة للمأموريات داخل المغرب.
و في هذا السياق، علق الحقوقي والموظف السابق بالمجلس الوطني لحقوق الإنسان، عزيز إدامين، على تعويضات أعضاء المجلس، واصفا إياها بالريع الحقوقي.

و كتب إدامين تدوينة على حسابه الفايسبوكي عنونها ب”الريع الحقيقي …ديال بصح”، جاء فيها:”قريت التعويضات ديال أعضاء المجلس الوطني لحقوق الانسان وأنا ندوخ وتأكدت بالفعل أنها تحولت لمؤسسة ريعية بشكل كبير”.

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع