بعد فوز و تعيين أخنوش رئيسا للحكومة..المغاربة على موعد مع إعادة التربية

في الواجهة كتب في 10 سبتمبر، 2021 - 21:33
اللهم كثر حسادنا

كمال قروع

 

كرونولوجيا توعدات أخنوش للمغاربة ووصوله لمرحلة التنفيذ

 

يستعد المغاربة خلال هذه الأيام للخضوع لنظام تربية جديد سيفرضه الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش في رحلة تفعيله لتوعداته لهم، في إطار البرنامج الانتخابي الاستيباقي الذي أعلن عنه قبل الحملة الانتخابية، “من تنقصه التربية من المغاربة علينا أن نعيد تربيته”.

كان هذا شعار المرحلة بامتياز عندما خاطب أخنوش قبل المغاربة لرفضهم الزيادات في عدد من المنتوجات الغذائية، ورفض بسط السيطرة واحتكار السوق وضرب القدرة الشرائية للمواطن البسيط بعرض الحائط، وأكثر من ذلك فرض نمط تعامل جديد وأسلوب خطاب لا يليق بزعيم سياسي.

 

أخنوش

إن أهم درس يتلقاه الرجل السياسي هو فن الخطابة، فكثيرا من الزعماء خلدهم التاريخ لأقوالهم ولبراعة الإقناع وامتصاص الغضب وتدبير الأزمات بوعود تخاطب الشعب من الشعب، على عكس هفوات أخنوش الخطابية الكثيرة فغالبا ما تخونه لباقته، التي عوضها خلال الحملة الانتخابية بالمال وأغرق قنوات القطب العمومي ووسائل الإعلام بالإشهار.

ولعل توجس المغاربة من المرحلة القادمة قائم من خلال استقراء تدويناتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، فأفق الانتظار مضبب يحمل الكثير من الحذر والخوف من التغييرات التي يمكن ألا تخدم المواطن وأن تسحب منه كرها أكثر مما ستقدم.

الوضع السياسي بالمغرب ومع النتائج الانتخابية التي تم الإعلان عنها يكشف التوجه نحو خإزالة الصورة البارزة من المقالةلق تحالفات حزبية بأغلبية مريحة، لا يدفع على الاطمئنان بشكل كبير في القادم من الأيام، على أمل بداية مرحلة جديدة تفعل فيها وعود توفير فرص الشغل ورفع رواتب الموظفين بقطاعات معينة وليس التوعد بإعادة التربية.

أخنوش 1
عاجل..الملك يستقبل عزيز أخنوش بفاس ويعينه رئيسا للحكومة

اترك هنا تعليقك على الموضوع