التجنيد الإجباري بالمغرب
OCP

بعد فضحه لفساد الجنرالات..الحكم بإعدام السكرتير الخاص للراحل قايد صالح

أخبار عربية كتب في 13 يناير، 2022 - 15:00 تابعوا عبر علىAabbir
إعدام

عبّر-متابعة 

بعد فضحه لفساد الجنرالات..الحكم بإعدام السكرتير الخاص للراحل قايد صالح

 

كشفت وسائل إعلام جزائرية اليوم الخميس، أن المحكمة العسكرية بالبليدة، قضت بإعدام السكرتير الخاص بقائد أركان الجيش السابق، أحمد قايد صالح، قرميط بونويرة، وذلك بعد اتهامه إلى جانب اثنين من زملائه بتهمة الخيانة العظمى، وإفشاء أسرار الدولة.

ويأتي هذا الحكم بالتزامن مع تداول عدة صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيل مصور للمعني بالأمر، سرب من داخل السجن العسكري بالبليدة، يتحدث فيه عن قضايا فساد خطيرة داخل المؤسسة العسكرية، وتهريب للسلاح من ليبيا والمخدرات من المغرب.

استهدف فيها بشكل خاص رئيس أركان الجيش الحالي الفريق السعيد شنقريحة.

حيث تحدث عن وجود فساد منذ سنة 2018 على صعيد القيادة العسكرية للجارة الشرقية،

ما دفع رئيس الأركان آن ذاك إلى إعطاء ، أوامر من أجل فتح تحقيقات في الموضوع، همت بالأساس قضايا تتعلق بتهريب المخدرات والسلاح في منطقة الصحراء.

وأشار  قرميط، إلى أن نتائج التحقيق المعلن عنها في يوليوز 2019، أسفرت عن تورط 31 عقيد، من بينهم العقيد محجوبي من مديرية أمن الجيش، الذي بدوره، اعترف باستفادة الفريق شنقريحة من 25 مليار دولار من عمليات التهريب والإتجار في المخدرات والأسلحة.

وأوضح بونويرة، أن شنقريحة سبق له أن اتصل به من أجل التوسط له عند أحمد قايد صالح، من أجل تغيير تعيينه من منطقة الصحراء خوفا من المحاسبة والزج به في السجن، حيث تمت بالفعل تلبية طلبه، مضيفا أنه كان من المقرر الزج به في السجن في شتنبر2019، إلا أن دخول البلاد في فترة جد حساسة جراء « الحراك الشعبي »، منع ذلك.

ولفت بونويرة إلى أنه بعد وفاة القايد صالح، وتسلم شنقريحة مكانه، طلب منه هذا الأخير، العمل معه، إلا أنه رفض ذلك لعلمه مسبقا بتورطه في قضايا التهريب والمخدرات.

يذكر كذلك أن المحكمة قضت بالمؤبد على كل من قائد الدرك الأسبق الفار الجنرال غالي بلقصير، ومحمد العربي زيتوت، الدبلوماسي السابق المنشق المقيم في لندن، وعضو أمانة “حركة رشاد” التي تصفنها السلطات الجزائرية كـ”حركة إرهابية”.

can 2022

اترك هنا تعليقك على الموضوع