fbpx

بعد عملية الكركرات..الجزائر تهدد المغرب برد كاسح و تتخذ قرارا مستفزا

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

20 نوفمبر 2020 - 5:30 م

ولد بن موح-عبّر

 

في آخر تدعيات عملية الكركرات التي نفذتها القوات المسلحة الملكية بحرفية عالية، كشفت تقارير إخبارية جزائرية، نقلا عن ما وصفته بمصادر مطلعة أنّ التطورات الأخيرة التي فرضها  المغرب بتلك، جعلت الجزائر تعيد النظر في تعاطيها مع قضية الصحراء المغربية، مقاربتها الجديدة، حيث أصبحت تنظر إلى القضية باعتبارها قضية سياديّة تتعلق بالعمق الأمني الاستراتيجي لإقليمها الوطني، وليست مسألة مبدئية ترتبط بما تسميه ثوابتها الخارجية في دعم قضايا التحرر عبر العالم.

الموقف الجديد للجارة الشرقية، اعتبره البعض تصعيدا غير مبرر ضد المغرب، و تهديدا مباشرا للسلم و الأمن في المنطقة، خاصة و أن المصادر، أكدت أن المؤسسات الأمنية و المدنية، أصبحت ستتعامل من الآن فصاعدا مع القضية الصحراوية من منطلق حماية أمنها الإقليمي.

كما نقلت المصادر عن مسؤول سامي في الدولة، قوله أن الجزائر، لن تتسامح أبدا مع الاقتراب المغربي، ولو بشبر واحد، من حدودها الغربية، وفي هذه الحالة ستكون كل الردود مشروعة بالنسبة لها، وعلى رأسها الردّ العسكري الكاسح، لردع كل من تسوّل له نفسه التعدّي على سيادتها بأي شكل، الامر الذي يمكن اعتباره تهديدا مباشرا للمغرب.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب