بعد حملة “أخنوش ارحل”..هل امتنع رئيس الحكومة عن حضور نهائيي كأس إفريقيا للسيدات وكأس العرش خوفا من سماع “ارحل” بأذنيه؟

الأولى كتب في 29 يوليو، 2022 - 17:30 تابعوا عبر على Aabbir
أخنوش

يبدو أن هاشتاغ “أخنوش ارحل” قد أصاب رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، في مقتل لدرجة أنه لم يعد قادرا على مواجهة المغاربة مخافة أن تصدمه الحقيقة على الميدان.

أخنوش، وفي الوقت الذي كان منتظرا حضوره لعرسين كرويين كما جرت بذلك العادة، فاجأ الجميع بعدم حضوره لنهائي كأس إفريقيا للسيدات الذي خسره لبؤات الأطلس أمام جنوب إفريقيا على أرضية المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، وكذا نهائي كأس العرش بين الوداد الرياضي ونهضة بركان على نفس الملعب.

و بخلاف ما كان متوقعا، تفادى أخنوش الحضور لملعب الرباط مسندا مهمة تتويج الفائزين باللقبين لشكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، مع أنه كان من المفترض أن يتواجد في المشهد الختامي للعرسين الكرويين باعتباره الرجل الثاني في الدولة.

وتعليقا على تخلف أخنوش عن حضور المشهدين الختاميين، فسر متتبعون على مواقع التواصل الاجتماعي، الخطوة بافتقاد رئيس الحكومة للشجاعة وتخوفا من رفع آلاف المغاربة الحاضرة في الملعب لشعار “أخنوش ارحل”، ما سيضعه في موقف محرج لا يحسد عليه.
كما أن مطالبة الجماهير لأخنوش بالرحيل، من شأنها أن تكون ضربة قاصمة للحكومة وحزب التجمع الوطني للأحرار بأن تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن الحملة الافتراضية هي حملة شعبية أطلقها مغاربة وليس مطلقوها مرضى أو جزائريون كما يدعي قياديون بحزب الحمامة، في محاولة لتبرير فشلهم.

هذا وكانت عديد الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي تداولت روجت لأخبار تفيد بعزم الجماهير المغربية استقبال رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، بالهتافات ومطالبته بالرحيل بعدما تحدثت تسريبات عن نيته حضور نهائي كأس إفريقيا للسيدات ونهائي كأس العرش بالمجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط.

 

زربي مراد – عبّــر

اترك هنا تعليقك على الموضوع