fbpx

بعد الضجة..الفردوس: 70% من الفنانين استفادوا من نظام التضامن كوفيد

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

1 أكتوبر 2020 - 11:55 ص

عبّــر ـ متابعة

 

 

كشف وزير الثقافة والشباب والرياضة تفاصيل طلبات عروض المشاريع الفنية كدعم استثنائي للعاملين في القطاع، والتي تضررت بفعل تداعيات جائحة كوفيد 19، وذلك بعد الضجة التي أثارها إعلان لائحة الفنانين المستفيدين من الدعم الاستثنائي للقطاع الفني.

 

 

وأفاد الفردوس في تدوينة، عبر حسابه في الفايسبوك ، صباح اليوم أن التدابير الأفقية التي تم إرساؤها بفضل صندوق كوفيد 19، مكنت، بالفعل، أكثر من 3700 من حاملي بطاقة الفنان (القديمة أو الجديدة) من الاستفادة من نظام التضامن كوفيد (راميد وغير المهيكل) أي بنسبة قبول بلغت 70%.

 

وقال إن وزارته قامت بتعبئة الصندوق الوطني للعمل الثقافي لإطلاق طلبات عروض المشاريع الفنية كدعم استثنائي من خلال، التكييف المدرج في دفتر التحملات لمواجهة إكراهات منع التنقل والتجمعات، والتي لها تداعيات إدارية كان من الواجب استباقها.إضافة إلى تضاعف عدد المشاريع المرشحة ثلاث مرات سنة 2020، حيث مرت من 327 سنة 2019 إلى 1096. كما أن عدد المشاريع المستفيدة عرف زيادة من 155 مشروع سنة 2019 إلى 459 مشروع سنة 2020، أي أنه تضاعف ثلاث مرات، مشيرا إلى أن الغلاف الكلي البالغ 37 مليون درهم عرف زيادة 30 % مقارنة بدعم 2019، رغم عدم بلوغه الرقم القياسي لسنة 2016 بغلاف 40 مليون درهم.

 

وأوضح أن دفتر التحملات المنشور في شهر يونيو 2020، على أولويتين للانتقاء بالنسبة للجان الثلاثة ( المسرح، الموسيقى، الفنون التشكيلية)، ويتعلق الأمر ، بايلاء أهمية خاصة للمشاريع التي يشارك فيها عدد مهم من حاملي بطاقة الفنان غير الموظفين : بمعدل عشر مستفيدين لكل مشروع موسيقي أو مسرحي، تكون نسبة 70% منهم حاملة لبطاقة الفنان )اضافة الى الفنانين الذين وضعوا طلباتهم للحصول على البطاقة حيث تم قبول وصل الإيداع كذلك( لكسب الأهلية للدعم، أي أن أزيد من 2400 حامل لبطاقة الفنان هم من سيستفيدون من 459 مشروع حاصل على دعم 2020.، كما سيتم إيلاء أهمية خاصة لحاملي المشاريع الذين لم يسبق لهم أن استفادوا من الدعم : أكثر من 80% من 459 حامل مشروع مدعم سنة 2020 لم يستفيدوا من دعم 2019.

 

ويذكر أن عدد من الفنانين خرجوا خلال اليومين الماضين منتقدين الوزارة واستفادة فنانين دون آخرين وتغييب فنالنين يعتبرون من الرواد من الاستفادة، في الوقت الذي أشار فيه البعض إلى أن الظرفية تستدعي استفادة الجميع خاصة المتضررين من الأزمة.

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب