بعد إعلان وزيرة إسبانية دعمها للبوليساريو ..هل أصبحت العلاقات بين الرباط ومدريد على شفا حفرة من القطيعة؟

تقارير كتب في 31 مايو، 2021 - 18:14
المملكة المغربية تستدعي سفير مدريد بالرباط بعدما ثبت لها وجود المسمى ابراهيم غالي في اسبانيا

زربي مراد – عبّر

 

يبدو أن العلاقات المغربية الإسبانية تتجه نحو القطيعة التامة بسبب مواصلة حكومة “بيدرو سانشيز” لسياستها الاستفزازية وصب مزيد من الزيت على نار الأزمة الدبلوماسية التي اندلعت منذ استقبال مدريد لزعيم البوليساريو، إبراهيم غالي، بهوية مزورة وجواز سفر مزور باسم “محمد بن بطوش”.

الحكومة الإسبانية وبعدما وصفت غير ما مرة المغرب بالشريك والجار الذي لا غنى عنه، مؤكدة على ضرورة إخماد نار الأزمة وحدة التوتر وتصفية الأجواء، وفي تناقض غير مفهوم، فاجأ أحد مكوناتها السياسية الرباط بخروج يغرد خارج السرب، ومن شأنه أن يزيد الأزمة تعقيدا.

و في هذا السياق، طالبت وزيرة الحقوق الاجتماعية الإسبانية وأجندة 2030، أيوني بيلارا، بضرورة إجراء استفتاء في الصحراء المغربية، وذلك من خلال وثيقة وقعتها بمعية زملائها في حزب “بوديموس” الداعم لجبهة البوليساريو، وتقديمها لرئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز.

و بحسب صحيفة “أوكيدياريو” الإسبانية، فقد أكدت الوثيقة المثيرة للجدل على أن حزب “بوديموس” ظل منذ تأسيسه داعما ومؤيدا لجبهة البوليساريو.

هذا وكان حزب “بوديموس” الذي تنتمي إليه وزيرة الحقوق الاجتماعية الإسبانية وأجندة 2030، أيوني بيلارا، قد دعا قبل أيام قليلة إلى منع منح التأشيرة للمغاربة المقيمين بسبتة ومليلية المحتلتين وإغلاق نهائي لحدودهما مع المغرب، في وقت تعيش فيه العلاقات بين الرباط ومدريد تأزما غير مسبوق، وذلك بسبب استقبال إسبانيا لزعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي.

اترك هنا تعليقك على الموضوع