‪ ‪

بعدما شك في علاقة ابنته..اب يخنق ابنته بتازة ويحاول طمس معالم الجريمة بمساعدة عون سلطة ولكن..

التجنيد

عبّر ـ صحف

 

 

أمر الوكيل العام للملك باستئنافية تازة، السبت الماضي، بإيداع أب السجن المحلي، بعد أن قتل ابنته خنقا لشكه في تورطها في فضيحة أخلاقية، ومتابعة عون سلطة في حالة سراح بكفالة 500 درهم، بعد توسطه لدى الدرك في تقديم رشوة من أجل دفن جثة الضحية، دون عرضها على التشريح.

 

وكشفت مصادر “الصباح” أن تحريات الدرك الملكي بمنطقة” تيزي ويسلي” باقليم تازة، كانت تتجه نحو تأكيد رواية انتحار الضحية بعد العثور على جثتها معلقة على شجرة بغابة بالمنطقة، إلى أن فوجئت بعون سلطة يقترح على عناصره 9000 درهم رشوة من أجل التعجيل بدفن الجثة بدل عرضها على التشريح الطبي، لتحوم الشكوك أن الفتاة ضحية جريمة قتل عمد، وهو ما تأكد بعد تعميق البحث مع والدها، الذي اعترف بخنق ابنته، وحاول التمويه على المحققين بأن الأمر يتعلق بانتحار، ليتم اعتقاله وعون السلطة وإحالتهما على النيابة العامة.

 

ورجحت مصادر “الصباح” أن سبب الجريمة راجع إلى تورط الضحية في علاقة مشبوهة لم ترق والدها، الذي استدرجها إلى غابة بمنطقة “تيزي ويسلي”، قبل أن يجهز عليها، ويعلق جثتها على شجرة حتى يوهم الجميع أن الأمر يتعلق بانتحار شنقا.

 

ومن أجل إبعاد الشبهة عنه، أشعر الأب عناصر الدرك أنه عثر على ابنته منتحرة بالغابة، فرافقته فرقة دركية، عاينت جثة الضحية والتقطت صورا لها. وبعد إشعار النيابة العامة، أمرت بعرضها على مصلحة الطب الشرعي لتشريحها. وقتها أدرك الأب أن تشريح الجثة سيكشف تورطه في الجريمة، فاقترح على عون سلطة مساعدته مقابل مبلغ مالي بتمكينه من جثة ابنته دون عرضها على التشريح، بحجة أن التعجيل بالدفن إكرام للميت، فاقترح عليه التوسط له لدى الدرك الملكي من أجل قبول رشوة بقيمة 9000 درهم من أجل تسليمه جثة ابنته.

 

وعرض العون المبلغ على مسؤول الدرك الملكي مقابل تسليم الجثة دون تشريحها، وهو ما أثار حفيظة مسؤولي الدرك الملكي، خصوصا لما تمسك الأب بدفن الجثة دون تشريح. وبعد إشعار النيابة العامة، أمرت باعتقال الأب والعون وتعميق البحث معهما.

 

وتبين خلال البحث مع الأب صدق حدس مسؤولي الدرك، إذ اعترف الأب أنه شك في سلوك ابنته فقرر التخلص منها حفاظا على “شرف” عائلته، فاستدرجها إلى الغابة وخنقها، وبعدها وضع حبلا على عنقها وعلق جثتها على شجرة لإيهام الجميع أن الأمر يتعلق بانتحار. كما اعترف الأب أنه عرض على العون مبلغا ماليا مهما مقابل التوسط له لدى الدرك من أجل التعجيل بدفن الجثة دون تشريحها مقابل 9000 درهم، حتى لا يفتضح أمره.

 

ويشار إلى أن إقليم تازة يشهد تناميا في جرائم “الشرف”، إذ غالبا ما تلقى فتيات ونساء حتفهن من قبل آبائهن أو أشقائهن، إما بدس السم في الأكل أو استدراجهن إلى الغابة والتخلص منهن ببشاعة.

 


شاهد ايضا:

والدي الشاب لي شفر بنك يكشفان حقائق محزنة

شابة جميلة تتطوع للخدمة العسكرية

اترك هنا تعليقك على الموضوع

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق