بسبب العزلة التي يعيشها..زيان ونائبه الفاقد للشرعية يسعيان لاستغلال القضية الفلسطينية

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب

تابعنا على جووجل نيوز

15 يناير 2021 - 10:55 ص

محمد بالي – عبّـــر

 

 

قبل يومين نشر النائب الأول للمنسق الوطني للحزب المغربي الحر، محمد الزيان المغضوب عليه من طرف مناضلي ومناضلات الحزب، تدوينة شاركتها الصفحة الرسمية للحزب، قال فيها بأنه في زيارة لبيت زيان من أجل الإستعداد للقاء المبرمج مع السفير الفلسطيني أمس الخميس، في محاولة من زيان مرة أخرى لاستغلال القضية الفلسطينية في هذه المرحلة التي يعيش فيها عزلة بعدما لفظه مناضلي ومناضلات الحزب بسبب تصرفاتها وبسبب حشره الحزب في صراعاته الشخصية والمهنية، ناهيك عن استغلال الحزب لتصفية حساباته مع مؤسسات الدولة.

 

وحسب المعطيات التي توصل بها الموقع، فإنه لم يكن هناك أي لقاء بين زيان والسفير الفلسطيني، مما يوضح جليا بأن الرجل أصبح فعلا منبوذا من طرف الجميع، بحيث كيف يعقل أن يلتقي مسؤول دبلوماسي محترم بشخص متابع قضائيا وآخر فاقد للشرعية منذ أن أعلنت الحركة التصحيحية داخل الحزب على أنها جمدت عمل كل المؤسسات التابعة له، وذلك إلى حين إجراء مؤتمر وطني استثنائي، من أجل تجديد وتغيير هياكل الحزب المغربي الحر وطرد زيان الذي عمر على رأسه لأزيد من 17 سنة.

 

ويبدو أن زيان وثلة من المناصرين له داخل الحزب وهم معدودين على رؤوس الأصابع، يبحثون عن ما يمكن الركوب عليه للإستمرار على رأس الحزب واستغلاله لتصفية حساباته مع الدولة، محاولا استجداء تعاطف المغاربة الذين لم يولون لموضوعه أية اهتمام، بل منهم من طالب بمحاكمته شأنه شأن باقي المواطنين الذين يحكمهم القانون، بسبب ما يتلفظ به في حق مؤسسات الدولة وأيضا التشهير بمسؤولين آمنيين كلما أتيحت له الفرصة لذلك.

 

إن النائب الأول للمنسق الوطني للحزب المغربي الحر الفاقد للشرعية، مطالب بالإفصاح لنا عن مآل هذا اللقاء المفترض مع سفير دولة فلسطين، التي ظل ولازال الملك محمد السادس يعتبرها دولته الثانية، وقضية شعبها قضيتها التي يضعها بجانب قضية وحدتنا الترابية، قاطعا الطريق على أمثال زيان ونائبه الذين يسعون للركوب على هذه القضية والإسترزاق بها.

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب