بالفيديو ..لجنة من وزارة التجهيز تعاين رداءة اصلاحات طريق بسوق الاربعاء وسط تنديد السكان بالفساد

رشيدة أبو مليك-عبّر

حلت صباح  أول يوم أمس 09 يناير 2018 لجنة مختصة من طرفة وزارة التجهيز لمعاينة الطريق الاقليمية رقم 4228 في الجزء الذي يربط بين سوق أربعاء الغرب وقنطرة دوار طواسة. والتي تعرف العديد من المشاكل بسبب المواد المغشوشة التي استعملت في اصلاحها.

وعرفت هذه المعاينة خروج العشارات من سكان مختلف دواوير جماعة بني مالك  منددين برداءة اشغال شركة «ميموباط»  التي تكلفت بإصلاحها.

وأكد مصد من الساكنة المتضررة لموقع  «عبّركوم » أنهم  لن يقبلو بأي حل ترقيعي لهذا المشكل، مطالبين  في ذلك باعادة اصلاح الطريق وفق ما جاء في دفتر التحملات المبرم بين وزارة التجهيز وشركة «ميموباط»،  وكذا محاسبة هذه الاخيرة   عن  الاضرار التي سببتها للساكنة .

وتساءل  نفس المصدر  عن سبب رفض  رئيسة  مصلحة  التجهيزات الأساسية بمديرية التجهيز  المسماة مونية بوشفرى، التوقيع على محضر المعاينة الذي تضمن  جل العيوب التي طالت الطريق المذكورة، بغية رفعه إلى عامل الاقليم، مع العلم أن هذه السيدة هي من صادقت على انتهاء اشغال الشركة  بالجماعة، يضيف المصدر.

وأبرز ذات  المتحدث أن الأمطار الاخيرة كشفت  عن  رداءة الاصلاحات  التي تمت على هذه الطريق. علما أنه لم يمضي على ترميمها سوى بضعة شهور  بحيث أصبحت  15 كلم التي تكلفت  باصلاحها شركة «ميموباط» كلها حفر وشقوق في القناطر. بسب الغش في الطبقات والتبليط، مسببة بذلك الكثير من المشاكل لمستعمليها. بالاضافة الى انعدام علامات التشوير  بما في ذلك الخط الأبيض الذي يسهل عملية السير بالطريق.

وكانت ساكنة جماعة بني مالك قد تقدمت الشهر الماضي بشكاية لوزير التجهيز والنقل.مطالبة اياه باتخاد  التدابير اللازمة لفتح تحقيق حول ملابسات هذا الغش ومحاسبة  المسؤولين عنه في اطار ربط المسؤولة بالمحاسبة.

من جهة أخرى أوضح  ذات المتحدث أن  إصلاح وتعبيد 30 كلم من الطريق الإقليمية رقم 4228 الرابطة بين سوق الاربعاء وحد كورت تم مناصفة بين شركتي “الوراش” و”ميموباط”، مؤكدا أن هناك فرق كبير بين اصلاحات شركة “الوراش” التي تكلفت بإصلاح الجزء الذي يربط بين حد كورت و دوار طواسة، والتي تمت على أحسن وجه، بخلاف الجزء الذي يربط بين سوق أربعاء الغرب وقنطرة دوار طواسة، و التي لم تحترم  فيه الشركة المسؤولة عنه “ميموباط” دفترالتحملات،  هذا الجزء الذي ساهمت في اصلاحه الى جانب وزارة التجهيز، جماعة بني مالك بمبلغ يقدر ب 5 مليون الدرهم.

 للإشارة  فالحالة المزرية التي  أصبحت  تعرفها الطريق و لتفادي خطورتها تضطر الساكنة المرور عبر مشرع بلقصيري للوصول إلى حد كورت  وبالتالي زيادة 15 كلمترا على المسافة العادية التي تربط المدينتين.

 

loading...
loading...
loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.