بالصور.. حقيقة إسقاط “البوليساريو” لطائرة مغربية..!!

بالصور.. حقيقة إسقاط "البوليساريو" لطائرة مغربية..!!

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

3 ديسمبر 2020 - 2:13 م

عبّر + وكالات

 

فندت وكالة الصحافة الفرنسية، الأربعاء، مزاعم جبهة البوليساريو بشأن إسقاط طائرة تابعة للجيش المغربي في منطقة الصحراء المغربية.

وقالت الوكالة إن هذه الصورة التُقطت عام 2013 وهي تُظهر حطام طائرة في ليبيا، ولا علاقة لها بالصحراء المغربية أو التوتّر الذي شهدته المنطقة منتصف نوفمبر الماضي.

وأوضحت الوكالة أن “الصورة المتداولة على موقع فيسبوك ملتقطة من الشاشة في الثاني ديسمبر 2020”.

وبحسب فريق تقصّي صحّة الأخبار في الوكالة الفرنسية، فإن “المنشور ظهر بهذه الصيغة في الرابع والعشرين من نوفمبر الماضي، أي بعد نحو 10 أيام على تنفيذ الجيش المغربي عملية عسكرية في منطقة الكركرات العازلة بهدف إعادة حركة المرور إلى المعبر الحدودي مع موريتانيا”.

ولفتت الوكالة إلى أن “انتشار هذه الصورة يأتي في سياق الأخبار الكاذبة التي غصّت بها مواقع التواصل منذ بدء الأزمة الأخيرة في الكركرات”.

وأشارت الوكالة إلى أن “الصورة وزّعتها وكالة رويترز قبل أكثر من 7 سنوات، وهي تُظهر حطام مروحيّة ليبية سقطت قرب بنغازي في الرابع من يوليوز عام 2013”.

 

ونقلت الوكالة تصريحات للعقيد ناصر بوسنينة، أحد قادة سلاح الجوّ الليبي، في ذاك اليوم، أكد فيها أن “المروحية تحطمت خلال عرض عسكري في قاعدة بنينة، وقتل مقدم وملازم على الفور بينما أصيب أحد أفراد الطاقم بجروح خطيرة”.

وأوضح ناطق باسم الجيش، آنذاك، أن “المروحية الهجومية من طراز (مي-35) روسية الصنع”.

والتقط مصوّر لوكالة “فرانس برس” في ليبيا صورة لحطام المروحيّة من زاوية أخرى.

وكان المغرب أكد على سلمية التدخل الذي نفذه الجيش في معبر الكركرات الحدودي، لتحريره من عناصر البوليساريو، التي عمدت إلى شل الحركة المدنية والتجارية في هذه النقطة الوحيدة التي تربط المملكة بجارتها الجنوبية موريتانيا.

ونجحت وحدات الجيش المغربي، مُنتصف الشهر الجاري، في إعادة الانسيابية المعهودة للمعبر، بواسطة تدخل سلمي وثقه أفراد من البعثة الأممية لتنظيم الاستفتاء بالصحراء الغربية “المينورسو”، وذلك جاء بعد استنفاد جميع الوسائل الأخرى.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب