انتقادات تطال ودادية المدربين بعد تضامنها مع الركراكي عُقب إعلان بقائه على رأس المنتخب

رياضة كتب في 6 فبراير، 2024 - 06:30 تابعوا عبر على Aabbir
ودادية المدربين
عبّر

 

أثارت الودادية الوطنية لمدربي كرة القدم بالمغرب، موجة غضب عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب إعلان تضامنها مع الناخب الوطني، وليد الركراكي، على خلفية الانتقادات التي تعرض لها إثر إقصاء المنتخب المغربي من دور ثمن نهائي كأس أمم إفريقيا “الكوت ديفوار 2023″.

 

واستغرب النشطاء المغاربة خروج الودادية الوطنية لمدربي كرة القدم بالمغرب، للتضامن مع الركراكي والدفاع عنه، بعد تجديد الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لثقتها في الأخير، متسائلين عما كان سيكون موقف الودادية ذاتها في حال استقرت الجامعة على إقالته.

 

واتهم النشطاء المغاربة ودادية المدربين بمحاولة افتعال أزمة بعيدة عن السياق والدخول في لعبة الاستقطابات والحسابات النقابية الشعبوية الضيقة، كما اتهموها برفع درجة الناخب الوطني إلى درجة التقديس، مع أن المنتقدين لا يمانعون استمرار الركراكي مع ضرورة تصحيح المسار والاستفادة من الأخطاء.

 

ووصف كثيرون بلاغ الودادية ب”الشارد و الخارج عن السياق تماما”، معتبرين أنه يسيء لأصحابه أكثر مما ينفع الركراكي، مشددين على أن النقد البناء شيء محمود وواجب ولا يمكن اعتباره تهجما.

 

من جانبه، انتقد الإعلامي المغربي، جمال اسطيفي، تضامن الودادية الوطنية لمدربي كرة القدم بالمغرب مع الركراكي ورفضها للانتقادات الموجهة إليها، مع أن الأخير خرج في آخر ندوة صحفية عقدها بعد الخسارة أمام جنوب إفريقيا في الدور الثاني، واعترف بعظمة لسانه أن أخطاء ارتكبت.

 

وقال اسطيفي في منشور على صفحته الفايسبوكية، أن الجميع يتفهم التضامن مع المدرب ضد السب أو القذف أو التشهير، مستدركا بالقول:”لكن أن تتضامن معه ضد الانتقادات، فإنها تحيل على رغبة في العودة إلى سنوات الرصاص الكروي”.

 

وشدد اسطيفي على أن “الصوت الواحد لا يمكن أن يفيد مشهدنا الرياضي بشكل عام والكروي بشكل خاص”، مضيفا بالقول:”إنه عنوان مرض مزمن..لكن، للأسف مازال هناك بيننا من يريد أن يحول المدرب أو المسؤول إلى مقدس، مع أن القداسة لله، وليست للبشر”.

 

هذا، وكانت الودادية الوطنية لمدربي كرة القدم بالمغرب، التي يرأسها عبد الحق مندوزة، قد خرجت ببلاغ أعلنت من خلاله تضامنها مع الناخب الوطني، وليد الركراكي، معتبرة أن الانتقادات التي تعرض لها الأخير، لا تخدم مصلحة كرة القدم الوطنية.

 

ودعت ودادية المدربين “كل الغيورين على المصلحة العليا لكرة القدم بالمغرب، إلى دعم الأطر المشرفة على المنتخب المغربي لمواصلة المشوار وحتى يكون في مستوى الاستحقاقات القارية والعالمية المقبلة، خاصة نسخة بطولة كأس إفريقيا للأمم 2025 التي ستحتضنها المملكة.

تابعنا على قناة عبّر على الواتساب من هنا
تابع عبّر على غوغل نيوز من هنا

اترك هنا تعليقك على الموضوع