انتحاب البام لقيادة جماعية يجر عليه السخرية ومغاربة:باش يدفعو التراكتور لي غرقاتو الفضائح

سياسة كتب في 11 فبراير، 2024 - 19:52 تابعوا عبر على Aabbir
قيادة جماعية للبام
عبّر ـ زربي مراد

في سابقة حزبية، وفي الوقت الذي كان فيه المغاربة ينتظرون استقالة جماعية للوجوه المعروفة وإفساح المجال للطاقات الشابة، لاسيما بعد الضجة التي أثارتها فضيحة “إسكوبار الصحراء”، فاجأ حزب الأصالة والمعاصرة الجميع بانتخاب “قيادة جماعية” خلفا لعبد اللطيف وهبي، الأمين العام المنتهية ولايته.

وجاء انتخاب القيادة الجماعية الجديدة “للبام”، في ختام مؤتمر الحزب الوطني الخامس الذي انعقد ما بين 9 و11 فبراير الجاري ببوزنيقة، تحت شعار:”تجديد الذات الحزبية لضمان الاستمرارية”.

وضمت القيادة العامة الجماعية لحزب “الجرار”، كلا من فاطمة الزهراء المنصوري، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير و الإسكان وسياسة المدينة، والمهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل، بالإضافة للبرلماني صلاح الدين أبو الغالي.

نشطاء ساخطون: في انتظار استقالة جماعية نتفاجأ بقيادة جماعية !!

وجر انتخاب قيادة جماعية على حزب “التراكتور”، انتقادات لاذعة وموجة سخرية عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث انتقدت ردود النشطاء المغاربة، تمسك المعنيين بالكراسي والسلطة وعضهم عليهما بالنواجد، ولهثهم وراء الزعامة، في مقابل تهميش الطاقات الشابة.

النشطاء المغاربة في ردودهم،استغربوا حول ما إذا كان الملك محمد السادس سيستقبل “الثلاثي البامي” دفعة واحدة أو الواحد تلو الآخر لدى استقباله للأمين العام الجديد للحزب عملا بالعرف بالسياسي المتبع في المملكة.

كما تساءل النشطاء المغاربة حول من “الثلاثي البامي” الذي ستكون له صفة التوقيع الفعلي على الوثائق والمستندات، منتقدين اعتماد قيادة جماعية من شأنها أن تزيد من إغراق سفينة الحزب بدل إنقاذه من تخبطه ومشاكله.

وفي هذا السياق، علق أحدالنشطاء قائلا:”هذا الحزب غريب الأطوار جمع الانتهازيين والوصوليين و قليلي التجربة السياسية أو على الأصح من يتخذون العمل السياسي مطية للوصول إلى مصالح شخصية مع استعمال خطابات ديماغوجية تكاد تقنعك انك أمام كفاءات سياسية فذة والحال أنك امام ثعالب ماكرة همها الأول والأخير هو الاستفادة من كل صغيرة وكبيرة على حساب الطبقات الشعبية المسحوقة”.

وعلق آخر يقول:”السفينة التي يتولى قيادتها أكثر من شخص واحد تغرق وكما يقول المثل الشعبي البابور لي كيسوقوه أكثر من واحد كيغرق حيث شي كيغرب وشي كيشرق”.

وعلق ناشط آخر متهكما:”انتخاب قيادة جماعية حتى يستطيعوا دفع التراكتور الذي تعطل بفعل لعنة المخدرات”.

من جانبه، اناقد الإعلامي المغربي بتلفزيون دبي، محمد واموسي، انتخاب قيادة جماعية لحزب الأصالة المعاصرة، مضيفا في هذا الصدد:”حزب البام انتظرناهم أن يقدموا استقالة جماعية و يفسحوا المجال للطاقات الشابة المهمشة عندهم فإذا بهم يشكلون أمانة عامة جماعية”.

وتابع واموسي في تدوينة على صفحته الفايسبوكية، قائلا:”كلهم يريدون الزعامة ولم يشبعوا من السلطة والكراسي فعينوا أنفسهم بأنفسهم أمناء عامين بصيغة الجمع”.

واستطرد يقول:”كلهم أصبحوا أمناء عامين وكلهم باتوا زعماء للحزب”، متسائلا بالقول:”والآن حين يقرر الملك استقبال الأمين العام الجديد لهذا الحزب عملا بالعرف السياسي المتبع في البلادهل سيستقبلهم جميعا دفعة واحدة؟!”.

تابعنا على قناة عبّر على الواتساب من هنا
تابع عبّر على غوغل نيوز من هنا

اترك هنا تعليقك على الموضوع