اليوم العالمي للمحيطات مناسبة لاستحضار الجهود التي يبذلها المغرب في مجال الحفاظ على البيئة البحرية
الرئيسية تقارير اليوم العالمي للمحيطات مناسبة لاستحضار الجهود التي يبذلها المغرب في مجال الحفاظ على البيئة البحرية

اليوم العالمي للمحيطات مناسبة لاستحضار الجهود التي يبذلها المغرب في مجال الحفاظ على البيئة البحرية

كتب في 7 يونيو 2019 - 2:45 م

عبّر-و م ع 

 

 

يحتفل العالم غدا السبت (8 يونيو) باليوم العالمي للمحيطات، وهي مناسبة لاستحضار الجهود التي يبذلها المغرب لسنوات عديدة في مجال الحفاظ على البيئة البحرية ومكافحة التغير المناخي.

 

 

وقد تميزت هذه السنة بتوقيع المغرب على إعلان بروكسل بشأن التغيرات المناخية والحفاظ على المحيطات الذي يهدف إلى تشجيع البلدان على اتخاذ مبادرات وإجراءات للحفاظ على المحيطات وحمايتها من الأضرار والأخطار البيئية.

 

 

واهتمام المملكة بالمحيطات يمتد إلى عقود خلت، بحيث إنها نظمت في نونبر 2016، في إطار مؤتمر “كوب 22” بمراكش تظاهرة مخصصة للمحيطات (يوم المحيطات) ترأستها صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء ، رئيسة مؤسسة محمد السادس للبيئة، بحيث أكدت سموها دعم المغرب لجميع المبادرات المرتبطة بالمحيطات التي أعلن عنها.

 

 

وقد اعتمد المغرب سياسة استباقية في هذا المجال تمثلت أساسا في المبادرات التي تهم حماية الساحل، وتدبير النفايات السائلة والصلبة، إلى جانب مبادرات لحماية وصيانة التنوع البيولوجي، واعتماد استراتيجية وطنية للتنمية المستدامة للانتقال إلى اقتصاد أخضر، إضافة إلى حظر تسويق الأكياس البلاستيكية.

 

 

وأطلق المغرب الذي يطل على واجهتين بحريتين (متوسطية وأطلسية) أيضا مجموعة من البرامج على مستوى مراقبة جودة المياه، والوقاية من التلوث الأرضي الذي يزحف نحو الشواطئ المتوسطية، ومحاربة التلوث البحري المرتبط بالحوادث.

 

 

كما انخرط المغرب في عدة مبادرات دولية تهم المحيطات، وكان وراء إطلاق البعض منها خلال انعقاد مؤتمر (كوب 22 )، كمبادرة “الحزام الأزرق”.

 

 

وتنشد هذه المبادرة تحقيق أهداف منها حماية 10 في المائة من سطح المحيطات بالمناطق البحرية المحمية، وإعادة ترميم الموائل وأعماق البحار المتدهورة ، وظهور أساطيل سفن الصيد من الجيل الجديد والصديقة للبيئة.

 

 

وبخصوص الجوانب القانونية والمؤسساتية، صادق المغرب على مجموعة من القوانين تهدف إلى حماية وتثمين الأنظمة البيئية البحرية والساحلية، والحفاظ على التوازنات الإيكولوجية والبيولوجية، والتدبير المندمج للساحل، والوقاية ومحاربة التلوث وتدهور الساحل، وكذا تأهيل مناطق ومواقع متضررة من التلوث.

 

 

ومن جهة أخرى، عرفت السنة الماضية مشاركة متميزة للمغرب في المؤتمر الدولي رفيع المستوى حول الاقتصاد الأزرق المستدام بنيروبي، حيث انكب المشاركون على بحث الطرق الأنجع لاستفادة العنصر البشري من مجموع المحيطات والبحيرات والأنهار وجعلها رافعة للتنمية المحلية.

 

 

واحتضنت مدينة الجديدة في الفترة ما بين 25 و 28 أبريل الماضي فعاليات النسخة السابعة لمنتدى البحر بالجديدة ، المنظم تحت شعار “المحيط ، مصدر الحياة”.

 

 

وتضمن برنامج المنتدى أربع ورشات من تنشيط خبراء مغاربة وأجانب، ناقشوا خلالها قضايا تهم المحيطات.

 

 

وتواجه المحيطات مجموعة من التحديات بسبب الآثار الناجمة عن الاستغلال المفرط و الصيد غير المستدام و التلوث و تغير المناخ.

 

 

ويبقى المتضرر الأكبر من التهديدات التي تواجهها المحيطات هي الموائل الطبيعية فيها، ومنها الشعاب المرجانية التي تمثل المأوى الأهم لثروات الأحياء البحرية.

 

 

وأظهرت الدراسات الحديثة أن 8 ملايين طن من البلاستيك ينتهي بها المطاف في المحيطات كل سنة، أي ما يعادل شاحنة نفايات مملوءة بالبلاستيك يتم إفراغها في المحيط كل دقيقة.

 

 

ولهذا الغرض تسعى فعاليات اليوم العالمي للمحيطات لإطلاع الجمهور عبر العالم على أثر الأنشطة البشرية على المحيطات قصد إرساء حراك عالمي يوحد اهتمام الناس بالمحيطات ويعبئ شعوب العالم في إطار مشروع لتدبيرها على نحو أمثل.

 

 

ولا تخفى الأهمية البالغة للمحيطات بالنسبة للإنسان، ففضلا عن الثروة السمكية التي تستفيد منها البشرية، تنظم المحيطات دورة المناخ وتشكل عامل جذب للسياح وعمودا فقريا للتجارة الدولية.

 

 

وتحيي العديد من الدول فعاليات هذا اليوم منذ عام 1992 وذلك في أعقاب مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالتنمية والبيئة الذي عقد في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية في العام ذاته.

 

 

ويتوخى اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة تاريخ 8 يونيو اعتبارا من عام 2009 للاحتفال رسميا “باليوم العالمي للمحيطات”، زيادة الوعي بشأن الفوائد التي تقدمها المحيطات للبشرية والتحسيس بالتحديات التي تلقي بكاهلها على المحيطات حاليا للحفاظ على نظافتها ومستواها الإنتاجي.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

التالي
آخر الأخبار : عمر هلال يجدد بباكو دعم المغرب الثابت للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني  «»   السعودية..تعيين الأمير فيصل بن فرحان آل سعود وزيرا للخارجية  «»   صادم.. مقطع فيديو يظهر معاناة مريض تم إخراجه من مستشفى الحسن الثاني بأكادير رغم عدم تماثله للشفاء  «»   وزير حقوق الإنسان يطرد خمسة أعوان من ديوان الخلفي ليغطي أجور خادمات بيته الفخم على حساب الوزارة  «»   فنان شهير ينجو من الموت المحتم بعد انهيار المسرح عليه + فيديو  «»   هكذا عبّر رئيس الإتحاد البيضاوي بالتأهل لنصف نهائي كأس العرش  «»   الرئيس التونسي قيس سعيد يشيد بجلالة الملك محمد السادس  «»   مول الجيلي.. الناس باغيين يشتتو عادل الميلودي او ها فين وصلات القضية دولادو او المفاجأة مرتو..  «»   بعد المنح والتقاعد السمين..الصمدي يعود للحكومة كمستشار للعثماني  «»   العثماني يوضح بخصوص رفع أثمنة البوطا  «»