الولايات المتحدة تتهم روسيا بالوقوف وراء الهجمات الكبيرة التي تعرضت لها وكالات حكومية أمريكية

الولايات المتحدة تتهم روسيا بالوقوف وراء الهجمات الكبيرة التي تعرضت لها وكالات حكومية أمريكية
نشر في 19 ديسمبر، 2020

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

19 ديسمبر 2020 - 12:00 م

عبّــر – وكالات

 

 

أكد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، اليوم السبت، أن روسيا تقف وراء الهجمات الإلكترونية الكبيرة التي طالت وكالات حكومية أميركيّة عدّة وأهدافا في كل أنحاء العالم أيضا.

 

وقال بومبيو لبرنامج “ذي مارك ليفين شو” الجمعة: “الآن يمكننا أن نقول بشكل واضح جدا أن الروس” يقفون وراء ذلك الهجوم.

 

ويأتي ذلك بعد إعلان رئيس شركة مايكروسوفت، براد سميث، أن حملة القرصنة المشتبه في أنها روسية، والتي تتعرض لها الحكومة الأميركية، ركزت على أكثر من 40 مؤسسة.

 

وقد بدأت الحملة، التي يعتقد مسؤولون أميركيون أنها من عمل المخابرات الروسية، في شهر مارس على الأقل، لكنها اكتشفت الأسبوع الماضي فقط، وشملت العديد من الوكالات الفيدرالية.

 

وكشف بيان أصدرته وكالات أميركية متعددة، أن حملة الاختراق لا تزال “مستمرة”، ما يترك المجال مفتوحا أمام احتمال تزايد عدد المؤسسات التي تعرضت للاختراق، ومدى الأضرار التي تكبدتها.

 

وبيان مايكروسوفت هو الأول الذي يقدم تقديرات مفصلة عن مدى انتشار الاختراق، ورغم أن الشركة ليس لديها تصور كامل عن حملة القرصنة، إلا أنها تتمتع برؤية خاصة بفضل استخدام الحكومات والشركات نظام “ويندوز” وبرنامج مكافحة الفيروسات “دفندر”، على نطاق واسع.

 

وفي مدونة نشرت مساء الخميس، قال رئيس مايكروسوفت، إن من بين أكثر من 40 منظمة تم تحديدها على أنها تأثرت بشكل كبير، 80 بالمئة في الولايات المتحدة، ولكن كان ثمة ضحايا أيضا في بلجيكا وكندا وإسرائيل والمكسيك وإسبانيا والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة.

 

ووجدت الشركة أن العديد من الضحايا وكالات حكومية، لكن الشركات التي تتعاقد مع الحكومة أو مراكز الفكر وشركات المعلومات والتكنولوجيا، تعرضت أيضا للاختراق بشكل متكرر.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب