fbpx

الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان بخنيفرة تدخل على خط قضية التشهير بـ”سيدة أجلموس”

خنيفرة

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

10 نوفمبر 2020 - 8:47 م

عبد العزيز أمزاز-عبّــر

 

 

في ظل تداعيات قضية السيدة التي روج بعض الأشخاص بمنطقة أجلموس نواحي خنيفرة، اختجازها من طرف أسرتها لأزد من 30 سنة، دخل الفرع الإقليمي للهيئة الوطنية لحقوق الإنسان، على خط القضية وأصد بيانا للرأي العام.

 

 

وجاء في بيان الهيئة الذي يتوفر موقع “عبّر.كوم” على نسخة منه، أنه وعلى إثر نشر مجموعة من الفيديوهات السيدة خمسينية يدعي اخوها أنها محتجزة لعشرين عاما، حيث أن ما نقلته الأشرطة للمرأة فإنها في وضعية لا تحترم أدنى شروط الكرامة المنصوص عليها في الصكوك الحقوقية والكونية والمواثيق الدولية والدستور المغربي، وهاته الفيديوهات سجلت من طرف بعض المنابر الإعلامية التي اعطت لنفسها الحق في اقتحام مسكن الغير دون اعتبار الإجراءات القانونية في هذا الشان و تم عقد اجتماع بخصوص هاته الواقعة من طرف المكتب الإقليمي لهيئة حقوق الإنسان بخنيفرة.

 

 

وأضافت الفرع الإقليمي للهيئة بخنيفرة في ذات البيان، أنه وبعد نقاش مستفيض يخدم حقيقة النازلة معتمدين على شهادات منابر محلية في رصدها وتوثيقها لروية أخرى قلبت موازين وكشفت عن مؤامرة تم التخطيط لها من اجل التشهير والمساس بكرامة امرأة تعاني من مرض نفسي وعقلي ، واعتبار حق هذه المواطنة في الحياة دون المساس بسلامتها الجسدية والنفسية واحتراما لخصوصيتها.

 

 

وندد الفرع الإقليمي بالتشهير المتعمد الذي كانت ضحيته هذه السيدة وعائلتها، كما شجب إقحام مشاكل عائلية خاصة من طرف بعض الإقطاعيين الجدد الذين يحاولون الاتجار بماسي و عورات المواطنين، مطالبا أيضا بفتح بحث قضاني تحت إشراف النيابة العامة لاستجلاء الحقيقة وتحديدا للمسؤوليات وترتيبا للجزاءات، وكذا مطالبة الجهات الوصية لضرورة حماية الحق في الحياة وصون الكرامة وحرية الناس، معبرا أيضا عن دعم الفرع الإقليمي للهيئة الوطنية لحثوث الإنسان، معنويا وحقوقيا للعائلة التي تم التشهير بها والوقوف بجانبها في أي رد اعتبار قضائي أو إداري.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب