النقابات التعليمية ترفض عرض الوزارة وتحذر من تعميق الاحتقان بالقطاع

 

عبّر ـ الرباط

 

أكد التنسيق النقابي الخماسي للنقابات التعليمية أنه بدعوة من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، حضر، أمس الاثنين، لقاء مع وزير التربية أمزازي سعيد رفقة مدير ديوانه والكاتب العام للوزارة ومدير الموارد البشرية.

وأوضح التنسيق المكون من النقابة الوطنية للتعليم CDT، والجامعة الحرة للتعليم UGT، والنقابة الوطنية للتعليم FDT، والجامعة الوطنية للتعليم UMT، والجامعة الوطنية للتعليم FNE، في بلاغ له أن الاجتماع تمحور حول مناقشة عرض الوزارة في مجموعة من الملفات المطلبية للنقابات التعليمية.

وأضافت النقابات أنها قامت في بداية الاجتماع ب”الاحتجاج والتنديد بالقمع الذي ووجهت به المسيرة الوطنية الوحدوية ليوم الأربعاء 20 فبراير بشوارع الرباط والقمع الذي سلط على أساتذة الزنزانة 9 يوم 19 فبراير والتضييق والشطط الاداريين”.

كما اعتبرت أن المنهجية المعتمدة “ما زالت بعيدة عن الجدية والمأسسة والانتظام وفي حاجة الى ارادة حقيقية لتفاوض منتج وضرورة مواكبة الحكومة ووزارتي المالية والوظيفة العمومية لهذا الحوار، وضرورة وفاء الوزارة بالتزاماتها في 31 أكتوبر 2018، بالحسم فيما يتعلق بمختلف الملفات المطروحة دون مماطلة”.

وأوضحت أنها “عبرت عن رفضها لعرض الوزارة الأحادي ومقترحاتها التي لا ترقى لانتظارات الشغيلة التعليمية المغربية بمختلف فئاتها ويؤكد عن غياب الإرادة السياسية الحقيقية للانكباب الجدي على المطالب العادلة والمشروعة للتعليم ولنسائه ورجاله، وجددت دعوتها لوزارة التربية والحكومة لتحسين العرض”؛ محذرة من تعميق الاحتقان بالقطاع، جراء سياسة التسويف التي تتعامل بها الحكومة مع مطالب الإصلاح الشامل والحقيقي لمنظومة التربية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق