‪ ‪

النصب باسم القصر يجر مستخدمة سابقة للتوقيف بسيدي قاسم

التجنيد

عبّــر ـ صحف

أوقفت المصالح الأمنية بسيدي قاسم مستخدمة سابقة بدار ضيافة تابعة للقصر الملكي، بعد الاشتباه في تورطها في عمليات نصب طالت مجموعة من الشبان الراغبين في العمل، الذين سلموها مبالغ مالية تراوحت ما بين 7000 و10.000 درهم، حسب “المساء”.

وأوضحت اليومية أن الموقوفة كانت تدعي أن لها علاقات مع جهات نافذة بحكم عملها في دار الضيافة، وبإمكانها تدبير مهمة تشغيل ضحاياها بالقصر الملكي ضمن عدد من التخصصات، كالطبخ والبستنة، مستعينة بعدد من الوثائق، كما كانت تتظاهر بالحديث مع شخصيات مهمة عبر الهاتف من أجل إقناع الضحايا وكسب ثقتهم.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق