الناظور..مهنيو الصيد يهاجمون أخنوش و يستنكرون القرار “تعسفي” في حق مندوبهم المحلي

الناظور

مراد هربال-عبّر

 

 

إستنكرت هيئات وجمعيات مهنية بالناظور القرار الصادر من طرف وزارة الصيد البحري، في حق مندوب الصيد بالمنطقة، والقاضي بنقله إلى الإدارة المركزية بدون مهمة.

 

 

الخبر  اعتبرته الهيئات المذكورة في بيان توصلت عبّركوم بنسخة منه، سياسة لجبر الخواطر ، على حساب العمل الجاد للمندوبية و تطور القطاع ، خصوصا في ظل الصراع الدائر منذ شهور بين بغدادي بودي المندوب المحلي، الذي تم تعيينه في يوليوز 2017، و محمد أبركان أحد قدماء قطاع الصيد الساحلي والبرلماني بالمنطقة عن حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية.

 

 

هذا واعلنت جمعية أرباب مراكب السردين بالنيابة عن كافة الهيئات المهنية الموقعة على نص البيان، عن رفضها للقرار والتمست من أخنوش ،إعادة النظر في قرار التنقيل . والذي تم وصفه في البيان ب “التعسفي” و”الجائر”.

 

 

وتطالب الهيئات  حسب البيان، بالعدل في هذه القضية التي أثارت غضبا واسعا محليا، في إتجاه سلك مسلك منطقي ومنصف، في حق رئيس المندوبية بهذه الجهة البحرية. فيما دعت الوثيقة إلى إيفاذ لجنة لتقصي الحقائق، وتوضيح الرؤية بعيدا عن ما وصفته بالإفتراءات والأقاويل الكاذبة حسب نص البيان ، والتي تطال المندوب المذكور.

 

 

ويضيف بأن مجهودات المندوب الحالي جعلت ثقة البحارة تعود بعد حالة من الغليان والتوثر، بسبب إضرابات البحارة في 2017، حيث تم إيفاده يقول البيان ، “لإخماد النار وحل المشاكل” ، وأضافت الوثيقة الإحتجاجية أن “تعيين بغدادي بودي ، قد “مكن من إعادة هيكلة القطاع وتنظيمه، وفق المعايير المحددة، بعد أن كان القطاع يتخبط في المضاربات والعشوائية، في تدبير أمور الصيد البحري بالدائرة البحرية لمدينة الناظور”.

 

 

ويضيف البيان أن عملية الإصلاح إصطدمت ب “لوبيات التخريب التي دخلت مع المندوب في مواجهات، بسبب ضغوطات البرلماني وموضفين اشباح استفادو من الريع إلى التنقيل التعسفي وبدون مهام، لرئيس المندوبية إلى المصالح المركزية ، التي وصفها البيان ب (الكراج) .

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )