الناظور..”الرحموني” يخرج بخفي حنين والتحالفات الحزبية تحرمه من رئاسة المجلس اﻹقليمي

سياسة كتب في 15 سبتمبر، 2021 - 12:15
الناظور

فؤاد جوهر ـ عبّــر

 

تتواصل انتكاسة “سعيد الرحموني”، وهو واحد من أبرز الوجوه السياسية لمدينة الناظور، بعد خسارته لتحدي رئاسة جماعة الناظـور، التي تسيل لعاب المنافسين السياسيبن، رغم البنيات التحتية التي تحتاج الى الحزم والجد، وكذا المشاريع التي تنتظر الجماعة للرفع من وتيرة التنمية، ليصطدم مرة اخرى بتحالف حزب اﻹتحاد اﻹشتراكي، والبام، الذي لم يترك له أي حظ لرئاسة المجلس اﻹقليمي للناظور للمرة الثانية على التوالي.

 

وساهمت توافقات سياسية خلقت ضجة وتنافس شرس بجماعة الناظـور، في ايصال ممثل حزب الوردة من رئاسة جماعة الناظـور، في واحدة من أبرز المفاجئات السياسية، وهو الأمر الذي سيقلص من حظوظ الرحموني لتولي مسؤولية رئاسة المجلس الاقليمي بالمدينة.

 

هذا، وتمكن حزبا الاتحاد اﻹشتراكي للقوات الشعبية وحزب الأصالة والمعاصرة، من استمالة أحزاب أخرى من المحتمل نجاحها في انتخابات المجلس اﻹقليمي، وهو الأمر الذي قد سيجعل من أبرز شخصية سياسية بالناظـور خارج المشهد السياسي للجماعة، المتعطشة لنهضة حقيقية للخروج من الواقع المرير الذي تعيشه المنطقة وشبابها، الذي سيطرت عليه في اﻵونة الأخيرة فكرة ركوب زوارق الموت في السواحل المتوسطة القريبة، بدلا من المكوث في بلدة أرقام البطالة فيها مخيف ومربك.

 

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع