الناظور.. البنيات التحتية تثير الجدل وانتقادات لاذعة تطال تهيئة حي “بزايو”

جهات كتب في 15 مايو، 2022 - 19:54 تابعوا عبر على Aabbir
الناظور

“واش هذا طرطوار أو أفعى”، بهذه العبارة، عبّر أحد النشطاء عن استائه من الطريقة التي تشتغل به المقاولات في العديد من الصفقات العمومية بزايو التابع اداريا لإقليم الناظور.

وأثارت صور متداولة، تجسد الرداءة في تهيئة طريق عام بأحد الأحياء بزايو، ردود الكثير من النشطاء الذين انتقدوا طريقة العمل بشكل لاذع، وكذا اللامبالاة من قبل مجلس جماعي مفروض فيه تتبع كل الأوراش التي تهم مدينة زايو.

وتعاني عدة أحياء في مدينة زايو أقصى شمال شرق المغرب من هشاشة البنية التحتية في العديد من المناطق، وعدم جاهزيتها بسبب انتشار البناء العشوائي بأحياء متفرقة بالمدينة.

الناظور

ويبرر نشطاء من البلدة كون الإنتشار الكثيف للعشوائية في الأحياء السكتية سبب هذا التردي في البنية التحتية، والتي ساهم فيها ضعف التتبع من قبل لجان المجلس الجماعي لوقف كل هذا العبث التي تجسده مثل هذه الصور المثيرة.

ويصنف العقار في مدينة زايو ضمن العملة الصعبة والنادرة التي يغتني فيها أشخاص بسبب المحاباة، وتسهيل المساطر القانونية عليهم لتسهيل عمليات البيع والتفويت من قبل جهات نافذة بالمنطقة.

فيما ينتشر البناء العشوائي، وغير المنظم بكثافة في الأحياء الهامشية، من قبل أسر همها الوحيد حصولها على مسكن قار، هروبا من جحيم استئجار المنازل وهو الأمر الذي يفسر ضعف البنيات التحتية بها.

فؤاد جوهر ـ عبّر

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع