المنتدى الدولي لإفريقيا والتنمية..تتويج مقاولين أفارقة شباب

عبّــر ـ و.م.ع

تم اليوم الجمعة بالدار البيضاء، تتويج الفائزين الشباب الأفارقة بجائزة “المقاول الشاب”، في الحفل الختامي لفعاليات الدورة السادسة للمنتدى الدولي لإفريقيا والتنمية، وذلك بحضور رئيس جمهورية السيراليون السيد خوليوس مادا بيو، الذي ترأس هذا الحفل.

وهكذا، عادت الجائزة الأولى لأسامة عبو (المغرب-فرنسا)، أحد مؤسسي ومدير شركة (سمارت بروسبيكتيف)، وهي مقاولة ناشئة استطاعت أن تطور نظاما لتجميع المعطيات الخاصة بالأفراد عن قرب والقيام بتحليلها، لملاءمة محتوى الوصلات الإشهارية لواجهات المحلات التجارية مع اتجاهات الزبائن.

فيما منحت الجائزة الثانية لياسين السعيد (المغرب)، مؤسس ومدير (سمارت أون)، وهي منصة لتدبير وتحليل المعطيات في زمنها الحقيقي، يمكن للجميع استخدامها بسهولة دون حاجة إلى امتلاك مهارات تكنولوجية.

أما الجائزة الثالثة، فكانت من نصيب غاييل إيغبيدي (المغرب-الطوغو)، إحدى مؤسسي ومديرة الاستغلال بشركة (باسيت إيت)، التي تعمل في مجال العلاقة مع الزبون.

في حين عادت “جائزة التميز” للجنة التحكيم لأيوب الرحوي (تونس)، أحد مؤسسي المقاولة الناشئة (آلز-أوه)، التي تقدم تطبيقا خاصا بالهواتف المحمولة، يمكن الأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر من مواكبة ذكية على المستويين النفسي والاجتماعي.

وفي كلمة له بالمناسبة، هنأ ، الرئيس المدير العام لـصندوق الاستثمار الإفريقي (مدى) السيد حسن الورياغلي الشباب المتوجين، مؤكدا أن هذه المؤسسة، ومن خلال رعايتها لهذه الجائزة، تترجم الأهمية الكبرى التي توليها لروح المبادرة في الميدان المقاولاتي.

وذكر، في هذا الصدد، بإحداث جمعية (إنجاز المغرب) في 2007، والتي قامت منذ ذلك بتأطير أزيد من مائة ألف شاب مغربي في مجال ريادة الأعمال، معربا عن أمله في التمكن من مضاعفة هذا العدد خلال السنتين القادمتين ليبلغ 250 ألف شاب.

وأضاف أن التحسيس وتحفيز الشباب على روح المبادرة يندرج في إطار رؤية مؤسسة (مدى) للمسؤولية الجتماعية والبيئية المستدامة، مشيرا إلى أن المقاولين هم نساء ورجال ميدان متصلين بمجالاتهم الترابية، يحددون الانتظارات، ويقدمون الحلول، ويستجيبون للتطلعات.

وشدد على أنه “على إفريقيا أن تثق في إفريقيا، وهذه الجوائز التي تكافئ مشاريع ولدت بإفريقيا، والتي فاز بها شباب أفارقة، تشهد على ذلك، يمكننا أن نثق في إفريقيا وفي شبابها، لمواجهة الرهانات الحالية”.

ويشكل هذا المنتدى ، الذي اختار سيراليون كضيف شرف ، فضاء مرجعيا للحوار ، والنهوض بالاستثمارات والتجارية بين البلدان الإفريقية .

ويشارك في هذا المنتدى أزيد من 1500 من الفاعلين الاقتصاديين من عدة بلدان إفريقية، منها الكامرون والكوت ديفوار ومصر وإثيوبيا وكينيا ومالي والمغرب ورواندا .

ويركز المشاركون في هذه التظاهرة على دراسة سبل تفعيل التكامل داخل القارة من حيث خلق القيم والفرص ، عبر تنظيم أربع جلسات عامة تهم مواضيعها “تسريع التكامل الإقليمي، و زيادة خلق القيمة” ، و”كيفية إعادة تموقع الشباب الإفريقي لخلق القيمة؟” ، و”دعم النساء الإفريقيات رائدات الأعمال “و” الأثر الإيجابي المحفز على النمو التضامني و المسؤول “.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق