الملك..”ننتظر من شركائنا مواقف أكثر جرأة حول قضيتنا الوطنية و نعتز بالقرار السيادي الأمريكي”

في الواجهة كتب في 6 نوفمبر، 2021 - 22:17
الخطاب

يسرى هتافي ـ عبّــــر

أكد صاحب الملك محمد السادس في خطابه السامي الموجه إلى الأمة بمناسبة الذكرى السادسة والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة، أن الإحتفال بهذه المناسبة المجيدة يأتي في سياق مطبوع بالعديد من المكاسب و التحديات، مؤكد أن مغربية الصحراء حقيقة ثابة لا رجعة فيها بحكم التاريخ و الشرعية، و بإرادة قوية لأبنائها واعتراف دولي واسع.

كما أشاد جلالة الملك بالدعم الملموس و المتزايد حول قضية الصحراء المغربية باعتبارها قضية عادلة، مسجلا إعتزازه بالقرار السيادي للولايات المتحدة الأمريكية، و التي اعترفت بالسيادة الكاملة للمغرب على صحرائه.

و أوضح جلالته أن  القرار السيدي للولايات المتحدة الأمريكية هو نتيجة طبيعية للعمل المتواصل للإدارات الأمريكية السابقة، ودورها البناء من أجل تسوية هذه القضية، مشددا أن هذا التوجه من شأنه أن يعزز العملية السياسية نحو حل نهائي، يرتكز على مبادرة الحكم الذاتي، في إطار السيادة المغربية.

و سجل الجالس على العرش  أن افتتاح أكثر من 24 دولة، قنصليات في مدينتي العيون والداخلة، يؤكد الدعم الواسع، الذي يحظى به الموقف المغربي، لا سيما في المحيط العربي والإفريقي، معتبرا أن هذه الدينامية هي أحسن جواب ، قانوني ودبلوماسي، على الذين يدعون بأن الاعتراف بمغربية الصحراء، ليس صريحا أو ملموسا.

وأضاف جلالة الملك أنه صار من حق المغرب، أن ينتظر من شركائه لمواقف أكثر جرأة ووضوحا، بخصوص قضية الوحدة الترابية للمملكة،و هي مواقف ستساهم في دعم المسار السياسي ، ودعم الجهود المبذولة ، من أجل الوصول إلى حل نهائي قابل للتطبيق.

وشدد جلالته كون أن المملكة المغربية لا تتفاوض على صحرائها، و أن مغربية الصحراء لم تكن يوما و لن تكون أبدا مطروحة فوق طاولة المفاوضات، وأنما نتفاوض من أجل إيجاد حل سلمي،لهذا النزاع الإقليمي المفتعل، كما أكد تمسك المغرب بالمسار الأممي و التزامه بالخيار السلمي و بوقف إطلاق النار، و مواصلة التنسيق و التعاون مع بعثة المينورسو في نطاق اختصاصاتها المحددة.

اترك هنا تعليقك على الموضوع