المغاربية يريدون الفن لا العفن
الرئيسية في الواجهة المغاربية يريدون الفن لا العفن

المغاربية يريدون الفن لا العفن

كتب في 15 نوفمبر 2019 - 7:14 م
مغاربة

 

 

كمال قروع 

 

 

 

لا مندوحة أن حرية التعبير و التفكير، مكفولة للجميع، لكن هذه الحرية محددة بضوابط و شروط لا يمكن تجاوزها و إلا استحال الأمر إلى فوضى و اعتداء على حريات الآخرين، و إذا كانت هذه الحرية هي أساس الإبداع الفني عموما، فإن هذا الإبداع يجب أن يحترم بدوره عدد من المقتضيات المجتمعية و العقدية و الوطنية، و أن يكون دوره بالأساس توجيه رسائل بناء حول الواقع الموضوعي و البيئة المنتجة لذلك الفعل الإبداعي.

 

 

مناسبة الحديث في الموضوع، هو ما صرح به الناطق الرسمي باسم الحكومة، حسن عبيابة، يوم الخميس 14 نونبر الجاري، كون أي أغنية كيفما كانت، يجب أن تحترم حقوق المغاربة والمواطنين، والثوابت والمبادئ التي تربى عليها المغاربة، مؤكدا أن الفن هو وسيلة للتعبير والفرجة وليس لأمر آخر، وبالتالي نحن دولة الحق والقانون، وغير مقبول أي سلوك أو تصرف يكون خارج القانون.

 

 

هذا التصريح الذي جاء عقب التشوه السمعي البصري، الذي طال الساحة الفنية و الغنائية في الآونة الأخيرة، بعد أن قدم بعض ممن يسمون أنفسهم زورا بالفنانين، بعض الأعمال التي يزعمون أنها فنية، فيما هي لا ترقى حتى إلى الدرك الأسفل من الإبداع، و الحديث هنا عن أغنية “عاش الشعب” التي أطلقها من وصفو أنفسهم بفناني الراب الزنقواي، و هي أغنية إن جاز تسميتها بذلك وظفت فيها ألفاظ و كلمات تنهل من معين البارات و البورديلات لا تصلح أن تكون كلمات لأغنية يؤديها أناس أسوياء.

 

 

فتجميع كلمات سوقية بذيئة على لحن نشاز، ليس فنا بالمرة، إلا إذا كان من يقدمه ألف أن يؤدي ذلك الفن بين قوصين، في الخمارات حيث يكون الجميع غائب عن الوعي صم بكم عمي فهم لا يشعرون.!

 

 

فهذه الأعمال التي تسمى زورا بالفنية و التي لا ترقى إلى الذوق فني، أصبحت من مظاهر التلوث السمعي البصري، الذي يظهر بين الفينة و الأخرى على الساحة، فهي لا تستجيب لأدنى شروط الإبداع بشكل يجعلنا غير قادرين على تسميتها بالفن أصلا، خاصة عندما تتجاوز هذه الأعمال عدد من الخطوط التي تحولها إلى مادة للانتقاص من المعتقدات الدينية أو الثوابت الوطنية، و هو أمر لا يمكن القبول به أبدا، فكل شعوب العالم لا ترضى أن يأتي من هب و دب لينال من قيمه و ثوابته و هويته باسم الفن أو باسم الإبداع، لأن هذا يتنافى مع مفهوم الإبداع و يتناقض مع مبدأ الحرية الذي هو مكفول للجميع.

 

 

و كمثال على ذلك فالولايات المتحدة الأمريكية زعيمة العالم الليبرالي الحر و المتحضر، تمارس رقابة شديدة على الأعمال الفنية حماية لأمنها القيمي و الثقافي، و هو أمر تقوم به جميع دول العالم دون استثناء.

 

 

و مثال آخر هو ما قامت به نقابة الموسيقيين في مصر التي رفضت الترخيص لبعض مطربي الشوارع، الذين تناسلوا و شوهوا الساحة الفنية في مصر، عبر أغانيهم التي لا تحمل أي معاني و لا تعالج أي قضية، و لا تقدم أي شيء يمكن اعتباره فنا.

 

 

لذلك فالمسؤولية قائمة على النخب المثقفة في بلادنا، لمحاربة هذه الظاهرة و كشف مساوئها على الذوق الفني المغربي خلقيا و اجتماعيا، فالشعب عاش و سيعيش بالفن و ليس بالعفن.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

التالي
آخر الأخبار : الأمن وقيادة الملك تستقطبان أمريكا في زيارة لتوطيد العلاقات الثنائية  «»   شاحنة من الحجم الكبير تدهس سيارة خفيفة وترسل راكبيها للمستشفى في حالة خطيرة  «»   العثور على رضيع متخلى عنه أمام مؤسسة تعليمية ببيوكرى  «»   العفو الدولية..سلطات الجزائر صعدت من حملتها القمعية قبل الانتخابات الرئاسية  «»   شاب.. أنا معنديش الجهاز التناسلي ومكرهتش نكون راجل ومتنديرش الحرام  «»   القابلات بمراكش ينظمن وقفة احتجاجية تنديدا بظروف العمل القاسية  «»   عملية هدم البيوت العشوائية متواصلة بسيدي عبد الله غياث بمراكش  «»   فريق برشلونة الإسباني بحلة جديدة في المغرب والمفاجأة  «»   أنباء عن وفاة عبد القادر مطاع فنانون يؤكدون والعشابي يرد ” اتقوا الله مطاع حي يرزق”  «»   بومبيو يعرب عن سعادته بلقاء حموشي في إطار التعاون الثنائي ضد الإرهاب  «»