المعارض الروسي الشهير يقاضي إدارة السجن بسبب القرآن الكريم

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب

تابعنا على جووجل نيوز

14 أبريل 2021 - 12:45 م

عبّر-وكالات 

أعلن زعيم المعارضة الروسي المسجون أليكسي نافالني،  أنه سيقاضي إدارة السجن بعد أن منعوا عنه نسخة من المصحف كان ينوي دراسته أثناء قضاء فترة حكمه في سجن خارج موسكو.

 

وقال حساب نافالني على موقع إنستغرام إن أول دعوى قضائية ضدّ مسؤولي السجن تتعلق بالمصحف، وأضاف: “المشكلة أنهم لا يمنحونني مصحفاً، وهذا يثير استيائي”، مضيفاً أن “دراسة القرآن بعمق” كانت أحد أهداف “تحسين الذات” العديدة التي وضعها لنفسه في أثناء وجوده في السجن.

 

وأضاف الشاب الروسي المعارض أنه لم يُسمح له بالاطّلاع على أي من الكتب التي أحضرها أو طلبها خلال الشهر الماضي، لأنها جميعاً بحاجة إلى “تفتيش بحثاً عن التطرف”، وهو ما يقول المسؤولون إنه يستغرق ثلاثة أشهر، وقال: “لذلك كتبت التماساً آخر إلى مدير السجن ورفعت دعوى قضائية. الكتب هي كل شيء لدينا، وإذا اضطُررت إلى إقامة دعوى من أجل حقّي في القراءة، فسأفعل”.

 

وفي وقت سابق اتهم نافالني مصلحة السجون الروسية بتهديده بإرغامه على تناول الطعام بعدما فقد 7 كيلوغرامات من وزنه منذ باشر إضراباً عن الطعام، كما أن حالته الصحية تدهورت بشكل واضح إلى درجة أنه فقد الإحساس بإحدى يديه.

 

تصريح فريق نافالني، أبرز معارضي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، جاء بعد أن أعلن في 31 مارس أنه قرر الإضراب عن الطعام احتجاجاً على ظروف اعتقاله في المعسكر رقم اثنين في سجن بوكروف الذي يعتبر أحد أكثر السجون تشدداً.

 

وحسب تقرير لوكالة “فرانس برس” الفرنسية، فقد جاء على حساب فريق نافالني الرسمي “أنه يزن 77 كيلوغراماً” مؤكداً خسارته وزناً منذ بدء إضرابه عن الطعام في 31 مارس.

 

كما كتب في تغريدة “بعدما أدركت جدية الإضراب عن الطعام، تهدد المصلحة يومياً بإرغامه على تناول الطعام”، وأضاف أن نافالني، الذي قال الأسبوع الماضي إنه يعاني من سعال وحمى، أعيد إلى السجن من المستوصف، كما قال فريق نافالني: “لا يزالون يمنعون طبيباً من رؤيته”.

 

يذكر أن نافالني اتّهم إدارة السجن بمنعه من استشارة طبيب، وبـ”تعذيبه” عبر حرمانه من النوم. وسبق أن أعلن نافالني أنه يعاني من آلام في الظهر ومن خدرٍ في ساقيه.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب