المديرية العامة للأمن الوطني تضخ دماء تعيينات جديدة بولايتي أمن أكادير وفاس

 

عبّر ـ الرباط

أصدرت المديرية العامة للأمن الوطني، منتصف الأسبوع الجاري، سلسلة من القرارات التي حملت تعيين أطر وكفاءات أمنية بمناصب مسؤولية بكل من ولايتي أمن أكادير وفاس.

وجاء في مقدمة هذه التعيينات، التي شملت على الخصوص مصالح الشرطة القضائية والأمن العمومي، وضع إطار أمني برتبة عميد شرطة ممتاز على رأس المصلحة الولائية للشرطة القضائية بأكادير، قادما إليها من ولاية أمن الدار البيضاء، بالإضافة إلى تعيين رئيس جديد لفرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن بيوكرى، التابعة دائما لنفوذ ولاية أمن أكادير.

وفي المقابل، شهدت ولاية أمن فاس تغييرات على رأس سبعة دوائر للشرطة، هي دوائر فاس الجديد، بنسليمان،الأطلس، سهب الورد، المسيرة، النرجس وسيدي بوجيدة، والتي عرفت تعيين رؤساء جدد من بين الأطر الأمنية التي أظهرت كفاءة مهنية وقدرة على الانسجام مع المفهوم الجديد للشرطة، التي تسعى المديرية العامة للأمن الوطني إلى ترسيخه في علاقتها مع المواطن.

وقد جاءت هذه القرارات تتويجا لنتائج عملية انتقاء دقيقة، شملت دراسة ومراجعة ملفات كافة الأطر الأمنية المرشحة لهذه المناصب، فضلا عن ملائمة الكفاءات المهنية والعملية لكل منهم مع خصوصيات المهام الجديدة التي ستوكل لهم، وذلك وفق ما تقتضيه مساطر التباري والاختيار لولوج مناصب المسؤولية، المعتمدة من قبل المديرية العامة للأمن الوطني منذ منتصف سنة 2015.
وقد كانت المديرية العامة للأمن الوطني حريصة على تجديد التزامها بتنزيل إستراتيجية جديدة في مجال تدبير الموارد البشرية، تروم أساسا فتح الباب أمام الأطر الشرطية ذات الكفاءات المهنية والمعرفية المميزة من أجل تدعيم كل من مصالح الأمن العمومي والشرطة القضائية والاستعلامات العامة التابعة لها، سواء على المستوى المركزي أو الجهوي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق