المخطط المغربي للحكم الذاتي.. مسلسل الدعم متواصل إقليميا ودوليا

أخبار دولية كتب في 27 مايو، 2022 - 09:30 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status
الوحدة الترابية

وانطلاقا من هذه الروح، قامت عدة من شخصيات بارزة من شمال إفريقيا وبلدان مختلفة شقيقة وصديقة (مثقفون، فاعلون سياسيون، فاعلون جمعويون، إلخ)، مؤخرا بمدينة العيون، في إطار الملتقى المغاربي الأول الداعم لمخطط الحكم الذاتي بالصحراء تحت السيادة المغربية، بتأسيس هيئة أطلق عليها اسم « تنسيقية دعم مخطط الحكم الذاتي بالصحراء المغربية تحت السيادة المغربية »، التي أسندت رئاستها إلى وزير الخارجية التونسي السابق أحمد ونيس.

هذه التنسيقية هي عبارة عن لجنة منبثقة عن الجمعية المغاربية للسلام والتعاون والتنمية، يشترك أعضاؤها في تسخير معارفهم وعلاقاتهم ووسائلهم بصفة تطوعية ولغرض غير مربح، من أجل حشد الدعم لمخطط الحكم الذاتي بالصحراء تحت السيادة المغربية، ومن ثمة المساهمة في التعجيل بطي ملف هذا النزاع المفتعل، والارتقاء بالحس المغاربي، والعمل على الدعوة إلى اتحاد مغاربي يكون أساسه احترام سيادة الدول المغاربية.

وفي هذا الإطار، اعتبر ونيس أن سيادة المغرب على صحرائه ركن أساسي لقيام اتحاد مغاربي ثابت ومتوازن وفعال، معبرا عن اعتزازه برئاسة التنسيقية المغاربية لدعم مخطط الحكم الذاتي بالصحراء تحت السيادة المغربية التي أسندت له، قناعة منه بأن مخطط الحكم الذاتي هو الحل الجدي ذو المصداقية الذي يضمن استقرار المنطقة وتقدم اتحادها المغاربي.

ودعا السيد ونيس، بهذه المناسبة، إلى بناء مغرب كبير إيمانا بالمصير المشترك والوحدة بدلا من التفرقة والتشتت.

من جهته، قال رئيس الجمعية المغاربية للسلام والتعاون والتنمية، الصحافي الجزائري، وليد كبير، « إن مخطط الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب منذ سنة 2007 لقي دعما دوليا كبيرا، ولا يمكن لنا كمغاربيين إلا الانخراط في نفس التوجه، لأن الواجب يفرض علينا دعم سيادة المغرب صونا لسيادة ووحدة أراضي بلداننا المغاربية ».

وأضاف السيد كبير، في كلمة خلال الملتقى، أن مخطط الحكم الذاتي سيكون نموذجا يقتدي به في إطار لامركزية الحكم، وتمكين الجهات بالبلدان المغاربية من ممارسة وتدبير الشأن المحلي في إطار دول وطنية، ومن ثم تحقيق اتحاد مغاربي أساسه الصلب قوة العلاقات بين جهاته.

من جهتهم، أجمع المتدخلون خلال هذا الملتقى على أن المشكل المفتعل حول الصحراء المغربية، الذي عمر طويلا، يعتبر أحد العوائق الكبرى أمام تجسيد اتحاد مغاربي، بعدما خلف مآسي كبيرة وعطل تنمية المنطقة وشعوبها.

وشددوا على أن التحديات الراهنة على المستويين الإقليمي والدولي تتطلب التكافل والتعاون بين دول المنطقة، مبرزين أن مخطط الحكم الذاتي يبقى الحل الواقعي الذي يتماشى مع القانون الدولي، والمستند إلى دولة الحق والقانون والتنمية الاجتماعية، ومذكرين بالاعتراف الدولي المتزايد بمغربية الصحراء وفتح قنصليات للعديد من الدول بالأقاليم الجنوبية.

وتهدف التنسيقية، حسب قانونها الأساسي، إلى دعم مخطط الحكم الذاتي بالصحراء تحت السيادة المغربية الكاملة، وإلى جمع كل المغاربيين بمختلف توجهاتهم والمؤمنين باتحاد مغاربي حقيقي يسعى إلى التعاون والتنمية في المنطقة المغاربية، وكذا العمل على بناء مجتمعات متضامنة ومنتجة للتعايش والتقارب الفكري الجامع للوحدة المغاربية.

وستعمل هذه التنسيقية، التي يتكون مكتبها من 15 عضوا يمثلون البلدان المغاربية الخمس، ثلاث أعضاء عن كل بلد مغاربي، يتم اختيارهم بالتشاور بين أعضاء مكتب الجمعية المغاربية للسلام والتعاون والتنمية طبقا لقانونها الأساسي، على دعم النشاطات الفكرية والثقافية والصحية والتعليمية بين البلدان المغاربية، وتكريس ثقافة التعايش والتضامن بين الشعوب المغاربية، ومحاربة الأفكار الانفصالية الهدامة للأوطان، إلى جانب العمل على المساهمة في تشجيع وبناء اقتصاد مغاربي قوي وتنافسي منتج للشغل والثروة.

حضرت أشغال هذا الملتقى العديد من الشخصيات المغاربية والإفريقية، وممثلو البعثات الدبلوماسية المعتمدة بمدينة العيون، بالإضافة إلى شيوخ القبائل الصحراوية وفعاليات المجتمع المدني بالمدينة.

تابعوا عبر علىAabbir

اترك هنا تعليقك على الموضوع