المحكمة الدستورية تطيح ببرلمانيين بالدريوش

سياسة كتب في 30 مارس، 2023 - 10:00 تابعوا عبر على Aabbir

ألغت المحكمة الدستورية أمس الأربعاء 29 مارس الجاري، انتخاب كل من محمد فضيلي عن الحركة الشعبية

ويونس أشن عن الاتحاد الاشتراكي، المنتخبين في الاقتراع الجزئي الذي أجري في 29 شتنبر 2022 بالدائرة الانتخابية

المحلية الدريوش.

وكشفت المحكمة أن “المطعون في انتخابه الأول محمد فضيلي، عمد من جهة أولى، إلى تسخير ابنه وأشخاص

آخرين كانوا يرافقونه، من بينهم عضو بمجلس جماعة بن الطيب، ينتمي للحزب الذي ترشح باسمه المطعون في

انتخابه المذكور، من أجل تهديد وإرشاء ممثل مترشح منافس، بمكتب التصويت رقم 13، بالدائرة الانتخابية رقم

8 (جماعة امهاجر)، بتواطؤ مع رئيس وكاتب مكتب التصويت المذكور.

وأوضحت المحكمة في قرارها أنهم قاموا بإرشاء ممثل المترشح المنافس، وشرعوا في ملء صندوق الاقتراع

بأوراق تصويت تحمل علامات تصويت لفائدة لائحة ترشيح المطعون في انتخابه المعني.

 

و أضاف قرار المحكمة أن “رئيس مكتب التصويت المعني عمد إلى تمكين الناخبين من ورقتي تصويت أو ثلاث

بدل واحدة، وذلك من أجل وضعها لفائدة لائحة ترشيح المطعون في انتخابه، ومن جهة ثالثة، أنه تم “إقحام” و”وضع”

400 ورقة تصويت لفائدته بمكتب التصويت رقم 5 (جماعة بن الطيب).

 

وحسب قرارا المحكمة “ومن جهة رابعة، أن مكاتب التصويت التابعة لجماعتي بن الطيب والدريوش عرفت إنزالا

غير مبرر لناخبين صوتوا عشرات المرات بنفس البطاقة الوطنية، وبأسماء ناخبين متوفين أو غير مقيمين أو

متواجدين خارج أرض الوطن لفائدة المطعون في انتخابه، وأن مجموعة من النساء، قمن بالإدلاء بأصواتهن مرتين،

الأولى صباحا، والثانية مساء”.

 

وأضاف نص القرار “من جهة خامسة، أن المطعون في انتخابه المعني أوعز لعدد من الناخبين بتشكيل مجموعات

تعترض المصوتين، وتهددهم من أجل التصويت لفائدة لائحة ترشيحه بالدوائر الانتخابية التابعة لدائرة نفوذ الجماعة

التي يرأسها، مما يشكل مخالفة للمادة 74 من مدونة الانتخابات، وإخلالا بينا بالمساواة وتكافؤ الفرص”.

 

“ومن جهة سادسة، أن ما حصل عليه المطعون في انتخابه الأول، من أصوات بمكتب التصويت رقم 13

(جماعة امهاجر)، الذي جرت فيه المخالفات المثارة في المآخذ، أي 367 صوتا، إضافة إلى 400 صوتا التي

“وضعت” لفائدته بمكتب التصويت رقم 5 (جماعة بن الطيب)، أي ما مجموعه 767 صوتا، يفوق فارق الأصوات

بينهما، وهو 179 صوتا، وفقا لما هو مضمن بمحضر لجنة الإحصاء، مما يستلزم تصحيح نتيجة الاقتراع لفائدة

الطاعن الثاني وإعلانه فائزا”.

 

عبّــر ـ متابعة

اترك هنا تعليقك على الموضوع