المبادرة الملكية لفائدة البلدان الإفريقية تعكس حرص صاحب الجلالة على إعلاء قيم التضامن الإفريقي (مفوضة للاتحاد الإفريقي)

الملك

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

27 يونيو 2020 - 3:15 ص

عبّر ـ و م ع

 

أكدت مفوضة الاتحاد الإفريقي للشؤون السياسية، سيسوما ميناتا ساماتي، أن المبادرة الملكية الرامية إلى تقديم مساعدات طبية من أجل مواكبة البلدان الإفريقية الشقيقة في جهودها لمكافحة جائحة كوفيد – 19 تعكس حرص صاحب الجلالة الملك محمد السادس على إعلاء قيم التضامن الإفريقي بغية إيجاد حلول إفريقية للمشاكل الإفريقية.

وقالت مفوضة الاتحاد الإفريقي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، في أعقاب لقاء انعقد الجمعة بمقر الاتحاد الإفريقي مع السفير الممثل الدائم للمملكة لدى الاتحاد الإفريقي واللجنة الاقتصادية لإفريقيا محمد عروشي، “أغتنم هذه المناسبة لأعرب عن عظيم الشكر والتقدير لصاحب الجلالة على هذه المبادرة التضامنية تجاه البلدان الإفريقية الشقيقة ومفوضية الاتحاد الإفريقي (..) وهي تعكس حرص جلالته على إعلاء قيم التضامن الإفريقي بغية إيجاد حلول إفريقية للمشاكل الإفريقية”.

وأضافت السيدة سيسوما ميناتا ساماتي أن هذا العمل التضامني لصاحب الجلالة الملك محمد السادس تجاه البلدان الإفريقية الشقيقة هو موضع إشادة عالية وتقدير عميق، معربة عن الأمل في أن تحتذي بلدان أخرى النموذج المغربي.

وأبرزت مفوضة الاتحاد أن المساعدات الطبية المغربية هي “منتجات مصنعة بإفريقيا، في المملكة. وكوفيد – 19 منحنا الفرصة لنعاين كيف أن إفريقيا قادرة بنفسها على تصنيع المعدات الطبية بغية مواجهة هذه الجائحة”.

وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، قد أعطى تعليماته السامية لإرسال مساعدات طبية إلى عدة دول إفريقية شقيقة.

ويندرج هذا العمل التضامني في إطار تفعيل المبادرة التي أطلقها صاحب الجلالة، نصره الله، في 13 أبريل 2020، باعتبارها نهجا براغماتيا وموجها نحو العمل، لفائدة البلدان الإفريقية الشقيقة.

وتمكن هذه المبادرة من تقاسم التجارب والممارسات الفضلى وتتوخى إرساء إطار عملي لمواكبة جهود هذه البلدان في مختلف مراحل تدبير الجائحة.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب