الكويت اول بلد عربي ينهي التعامل بالورق بالمؤسسات العمومية

أخبار عربية كتب في 11 سبتمبر، 2021 - 12:15 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status
الكويت

عبّر-وكالات 

الكويت اول بلد عربي يعلن التخلص من التعامل بالورق بالمؤسسات العمومية

 

أكدت الجمعية الكويتية لحماية البيئة أن قرار رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد بعدم العودة إلى استخدام المعاملات الورقية لدى الجهات الحكومية، من وزارات وهيئات ومؤسسات، وفي الوقت الذي لاقى صدى واسعا على كل الأصعدة وإشادات المعنيين بالشأن البيئي، فإن الدعوة تتوافق مع رؤيتها التي سبق وأعلنتها ، تحقيق حلم التخلص من المعاملات الورقية، لما لذلك من الحد وتقليل الأثر السلبي تجاه البيئة في العديد من أبعادها.

وأبرزت “حماية البيئة” في الكويت أن ، إلغاء المعاملات الورقية يدخل في إطار “الاقتصاد الأخضر” الذي نادت به كثيرا من خلال المحافظة على الأشجار كمكون بيئي هام، حيث يتم تصنيع الورق منها، فضلا عن الدعوة إلى تحقيق بعض أهداف التنمية المستدامة لعام 2030 ، وخاصة الهدف الثاني عشر وهو الاستهلاك والإنتاج المستدامان بحيث تتم الموازنة في استهلاك المصادر والموارد الطبيعية.

ويدعمه الهدف الخامس عشر ، تقول الجمعية ، الرامي إلى الحفاظ على الحياة في البر ، من خلال الحفاظ على الغابات والأشجار بتخفيض أعداد الأشجار التي تقطع سنويا لإنتاج الورق حول العالم، مشيرة إلى أن هذا التوجه يدفع بهذا الاتجاه بصورة قوية ومنظمة ، مما يشكل قوة لتحقيق الهدف الثالث عشر ، وهو العمل المناخي ، لتنعكس عملية المحافظة على الغابات على نجاح العمل ضد التغير المناخي بصورة مباشرة .

وأوضحت الجمعية أن ، توجه الدولة إلى التراسل الإلكتروني والذي يدخل في إطار المعاملات الإلكترونية، يتوافق مع توجه الجمعية في حملات سابقة ، كبرنامج المكاتب الخضراء الذي يدعو لتقليل الاستخدام الورقي ، والذي استقطبت خلاله تعاون العديد من الشركات الخاصة.

وأضافت الجمعية أنها استكملت هذا التوجه منذ بداية جائحة كورونا ، من خلال البرامج والمشاريع الإلكترونية عبر التقنيات والتطبيقات الحديثة، لافتة إلى أنها وخلال تلك الفترة نظمت العديد من الفعاليات المحلية والإقليمية والدولية، ومنها برامج تدريبية متخصصة وورش عمل تطبيقية حظيت بمشاركة المئات من الخبراء والأكاديميين وممثلي الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني، فضلا عن المستهدفين من الناشئة والشباب.

تابعوا عبر علىAabbir

اترك هنا تعليقك على الموضوع