الكابران شنقريحة العدو الأول للمغاربة كان وراء إجهاض ثلاث وساطات للصلح بين الرباط والجزائر

المغرب العربي كتب في 5 نوفمبر، 2022 - 21:35 تابعوا عبر على Aabbir
شنقريحة

زكت تقارير صحفية فرنسية ما دأب محللون سياسيون يؤكدونه بخصوص وقوف الجينرال سعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الجزائري، حجر عثرة أمام طي صفحة الخلاف وإعادة الدفء للعلاقات المغربية الجزائرية.

وفي هذا الصدد، كشفت صحيفة “مغرب أنتلجنس” الفرنسية، أن شنقريحة، المسؤول الأول عن المؤسسة العسكرية الجزائرية، أجهض ثلاث وساطات عربية لتطبيع العلاقات وتحقيق المصالحة بين المغرب والجزائر.

وأوردت ذات الصحيفة، أن شنقريحة عمل في كل مرة على عرقلة الوساطات الثلاث التي كان من الممكن أن تعيد الهدوء للمنطقة المغاربية وتمهيدا لطي الخلاف بين البلدين الجارين.

وبخصوص الوساطات الثلاث التي وأدها شنقريحة في مهدها، ذكرت الصحيفة نفسها، أن الأولى كانت سنة 2021 وقادتها المملكة العربية السعودية من خلال تكثيف الاتصالات والمقابلات الرسمية وغير الرسمية مع رئيس الدبلوماسية الجزائرية، رمطان لعمامرة، إلى جانب قادة عسكريين وسياسيين، لكن باءت بالفشل.

وبحسب المصدر ذاته، فقد قادت جامعة الدول العربية الوساطة الثانية منذ بداية سنة 2022، للتدخل بين الرباط والجزائر بهدف تجاوز الخلافات، غير أنها فشلت بدورها.

ووفق المصدر نفسه، فقد قام أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بعدة تحركات في الوساطة الثالثة من خلال اللقاء بالرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، في عدة مناسبات من أجل إقناعه بقبول الوساطة القطرية بين المغرب والجزائر.

وكثف أمير قطر من مجهوداته، حيث كان يتجه لعقد قمة مصغرة في الدوحة تجمع دبلوماسيين جزائريين ومغاربة في شهر غشت من العام 2021، غير أن وساطته عرفت نفس مصير الوساطتين السابقتين والقاسم المشترك بينها هو تصلب الموقف العسكري الجزائري بقيادة “الكابران” شنقريحة.

وأشار المصدر إلى أن شنقريحة كان دائما يتذرع بكون المغرب خصم استراتيجي يمكنه مهاجمة أمن الجزائر، وكذا تحالف المغرب مع إسرائيل الذي من شأنه أن يهدد توازن القوى في المنطقة المغاربية بشكل مباشر.

زربي مراد – عبّر

اترك هنا تعليقك على الموضوع