التجنيد الإجباري بالمغرب

القنيطرة.. إدانة عناصر دركية بـ 17 سنة سجنا نافذة على خلفية مصرع شاب

حوادث كتب في 9 يناير، 2022 - 20:06 تابعوا عبر علىAabbir
القنيطرة

عبّر ـ متابعة 

 

القنيطرة.. إدانة عناصر دركية بـ 17 سنة سجنا نافذة على خلفية مصرع شاب

 

قضت محكمة الاستئناف بالقنيطرة، بإدانة دركي برتبة مساعد ب 15 سنة سجنا نافذة، لتسببه في مصرع شاب، ابريل الماضي، بحاجز للمراقبة بمدخل مدينة مولاي بوسلهام.

وذكرت مصادر مطلعة، أن الدركي المدان بالسجن النافذ، كان قد رشق الشاب الهالك بعلامة تشوير بلاستيكية، بغرض إجباره على التوقف، هو ما أدى إلى وفاته، جراء الاصابات التي تعرض لها.

وأضافت المصادر ذاتها، أن الهالك كان على متن دراجة نارية رفقة صديقه، وأنه تعرض لإصابات خطيرة في الرأس وهو ما أدى وفاته أسابيع بعد تعرضه للحادثة.

وفي الوقت الذي أدانت فيه محكمة الاستئناف بالقنطيرة، الدركي ب 15 سنة نافذا، أصدرت حكما بسنتين حبسا نافذا في حق زميليه الدركيين، أحدهما رئيس الدورية، اللذين كانا بمعيته وقت وقوع الحادث بحاجز المراقبة الذي كانت تشرف عليه كوكبة الدراجين التي كانت تضم العناصر المدانة.

وتابعت المحكمة نائب قائد الكوكبة المحكوم بالحبس النافذ لسنتين من أجل تقديم معطيات مغلوطة إلى النيابة العامة تكيف الحادث على أنه حادثة سير عادية وتتستر على مرافقه الدركي المتهم الرئيسي برشق الضحية الذي كان بالمقعد الخلفي لدراجة نارية بقالب بلاستيكي تسبب في مصرعه بعد أسابيع على وقوع هذا الإعتداء.

وكانت الواقعة، قد حدثت يوم 18 أبريل الماضي، حينما حاول دركي إجبار الضحية على التوقف بضربه بشكل مفاجئ بقضيب بعلامة تشوير بلاستيكية أثناء مروره مساء اليوم نفسه على متن دراجة نارية رفقة صديقه من حاجز للتفتيش بـ”مولاي بوسلهام” اقليم القنيطرة، مما تسبب في سقوطه أرضا وتعرضه على إثر ذلك لإصابات خطيرة في الرأس.

اترك هنا تعليقك على الموضوع