الرئيسية تقارير العلاقات بين المغرب و الاتحاد الأوروبي تشهد زخما استراتيجيا جسد الرؤية الملكية الواضحة من اجل شراكة طموحة و منصفة للطرفين

العلاقات بين المغرب و الاتحاد الأوروبي تشهد زخما استراتيجيا جسد الرؤية الملكية الواضحة من اجل شراكة طموحة و منصفة للطرفين

كتب في 15 يوليو 2019 - 9:19 م
المغرب أوروبا

 

عبّر ـ وكالات

 

 

شهدت العلاقات بين المغرب والاتحاد الأوروبي هذه السنة، التي تصادف ذكراها الخمسين، زخما استراتيجيا جديدا، جسد الرؤية الملكية الواضحة من أجل شراكة طموحة، شاملة، ومنصفة للطرفين.

 

 

 

فقد كرس مجلس الشراكة المغرب – الاتحاد الأوروبي، المنعقد قبل أسبوعين ببروكسل، هذا الزخم بعد مصادقته، ولأول مرة في تاريخ علاقات الاتحاد الأوروبي مع بلد من بلدان الجوار، على ” إعلان سياسي مشترك ” الذي يضع أسس مرحلة جديدة منصفة للطرفين و” لشراكة أورو – مغربية من أجل الازدهار المشترك “، وهو ما سيعطي دفعة قوية لهذه العلاقات تكون في مستوى الانتظارات الراهنة.

 

 

 

ويأتي هذا التطور في العلاقات بين المغرب والاتحاد الأوروبي ليعزز جهود المملكة، التي خطت خطوات جد متقدمة في مسارها التنموي، والتي تكرس دورها على الساحة القارية بفضل الرؤية المتبصرة وريادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مما جعلها شريكا أساسيا في البحث عن الحلول المشتركة، سواء تعلق الأمر بقضايا التنمية، أو الهجرة، أو الأمن ، أو الاستقرار الإقليمي.

 

 

 

وقد لاقت الرؤية الملكية إشادة كبيرة من قبل الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي المكلفة بالشؤون الخارجية وسياسة الأمن فيديريكا موغيريني، خلال لقاء صحفي مشترك مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، عقب أشغال الدورة ال 14 لمجلس الشراكة المغرب – الاتحاد الأوروبي في 27 يونيو الماضي ببروكسل.

 

 

 

وأكدت السيدة موغيريني أنها تمكنت من الوقوف، خلال زيارتها الأخيرة للرباط في يناير على ” تطور الإصلاحات السوسيو اقتصادية العميقة بالمغرب، في ظل الاستقرار تحت قيادة ملكه، صاحب الجلالة الملك محمد السادس “، والتي مكنت عشرين سنة من حكمه ” المغرب من تعميق شراكته مع الاتحاد الأوروبي، واضطلاعه في نفس الوقت بدوره الكامل على المستوى القاري، والعلاقات المتعددة الأطراف، وكذا على المستوى الإقليمي، وخاصة في شمال أفريقيا والعالم العربي “.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة
التالي