العدل والاحسان تنهج سياسة الابتزاز وتحرض على إقامة التراويح بالشوارع ضدا على قرارات الدولة

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
العدل والاحسان

تابعنا على جووجل نيوز

19 أبريل 2021 - 10:14 م

محمد بالي – عبّـــر

 

 

تحرص جماعة العدل والإحسان على أن لا تفوت أية فرصة لإشعال فتيل الاحتجاجات بالمملكة، والركوب على أي حدث بإمكانه تأجيج احتجاجات المغاربة، خصوصا إذا تعلق الأمر بموضوع له علاقة بالدين، في ظل تبني الجماعة المرجعية الاسلاموية التي تسعى من ورائها لدغدغة مشاعر فئة من الشعب المغربي واستمالتهم، من اجل الظهور بمظهر الجماعة التي تسعى للمصلحة العليا للبلاد، في وقت نجدها دائما في مقدمة كل الاحتجاجات التي تعقب قرارات السلطات.

 

فمباشرة بعد إعلان الحكومة عن قرار حظر التنقل الليلي طيلة شهر رمضان ومنع إقامة صلاة التراويح بالمساجد، سارعت جماعة العدل والإحسان إلى تجييش كتائبها وصفحاتها الإلكترونية على مواقع التواصل الإجتماعي لتحريض المواطنين وحتهم على خرق القرار السالف الذكر، وإعلان العصيان، وهو ما تم بالفعل بعدما قام عدد من الأشخاص بمدن مختلفة بإقامة صلاة التراويح بباحات عدد من المسجد، مما دفع بالسلطات للتدخل وفض هذه التجمعات.

 

وتنهج جماعة العدل والاحسان كلما أتيحت لها الفرصة، سياسة الابتزاز في مواجهة الدولة، وهو ما تفعله منذ بداية رمضان من خلال تحريض المواطنين على اقامة صلاة التراويح بالشوارع ضدا على قرارات السلطات ودون المراعاة لصحة المغاربة في ظل استمرار جائحة كوفيد-19 وارتفاع عدد المصابين بهذا الفيروس بالمغرب وبالعالم.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب