الظلام يؤثر سلبا على مشاريع استثمارية بتجزئة الفاسي بسطات

 

نبيل ابو زيد ـ عبّر

 

تعيش ساكنة تجزئة الفاسي بسطات، الواقعة شرق المدينة في اتجاه الطريق المؤدية لمدينة بن أحمد، وهو حي متاخم لعدة أحياء استفادت على مدار تبادل السلط من عدة إصلاحات مهمة، من إنارة عمومية وإصلاح الطرقات وتهييئ قنوات الصرف الصحي وعدة أشياء أخرى، رغم سوء جودتها هذه الإصلاحات إلا أنها موجودة بها، باستثناء تجزئة الفاسي التي تفتقد لعدة متطلبات دستورية أهمها إنارة عمومية لائقة وإصلاح بعض الطرقات، التي أصبحت عارا على المدينة نظرا للخطر المادي الذي يمكن أن يلحق بأصحاب السيارات، خصوصا سائقي الطاكسيات الذين أصبحوا يجدون صعوبة في ولوج هذا الحي المكتظ بالسكان، وهم يشكلون نسبة عالية ومهمة من مرتادي ومستعملي سيارات الأجرة، ليس لبعد المسافة ولكن خوفا من الظلام الذي يمكن أن يشكل خطرا على صحتهم، إما باعتراض السبيل من قبل بعض المتسكعين أو اللصوص، أو الكلاب الضالة التي أصبحت من قطاع الطرق، دون تحرك الجهات المسؤولة باتخاد أساليب جديدة لهذا الوضع الإنساني الغير مقبول .

 

لهذا تطالب الساكنة من الجهات المعنية إرسال لجنة مختصة لمعاينة هذه التجزئة الكبيرة ووضع لائحة بها كل المتطلبات الضرورية، لأنها تجزئة صرفت عليها أموال باهضة من قبل مستثمرين ومقاولين معروفين، ضخوا نسبة مهمة من رأس مالهم للإيستثمار في عدة ميادين تجارية، إلا أن الوضع الحالي للتجزئة القائم منذ فترة، أصبح يهدد مصالحهم الإقتصادية بالإفلاس .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق