‪ ‪

الصمدي: علامات التشوير بالمجال الحضري تخضع أحيانا للمصلحة الخاصة

التجنيد

كبيرة بنجبور ـ عبّــر

 

أشار خالد الصمدي إلى أن أغلب علامات التشوير بالمجال الحضري موضوعة بشكل عشوائي، وأتها تساهم في حوادث السير في بعض الأحيان، داعيا الباحثين في مجال السلامة الطرقية إلى الاستعانة بمتخصصين في الحغرافيا للتعريف بهذه العلامات والأماكن التي يجب وضعها فيها، ودلالاتها.

 

وأوضح الصمدي اليوم الأربعاء خلال حضوره يأشغال اليوم الدرسي الذي نظمته وزارة النقل حول اتفاقية الشراكة بينها وبين المركز الوطني للبحث العلمي والتقني، والتي تهدف إلى تعزيز البحث العلمي في مجال السلامة الطرقية، في تعقيبه على أحد المشاريغ الستة المقدمة أن علامات التشوير أحيانا توضه خدمة للمصلحة الشحصية وهو الأمر الذي يجب أن بؤخذ بعين الاعتبار للحد من حوادث السير.

 

وأشاد الصمدي وإلى جانبه نجيب بوليف بالمشاريع المقدمة حول السلامة الطرقية مركزين على التوجه والانتقال للسياقة الذكية، والذكاء الاصطتاعي.

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق