الشرطة السياحية بمراكش تشن حملة ضد المرشدين السياحيين المزيفين وتعتقل 300 منهم
الرئيسية في الواجهة الشرطة السياحية بمراكش تشن حملة ضد المرشدين السياحيين المزيفين وتعتقل 300 منهم

الشرطة السياحية بمراكش تشن حملة ضد المرشدين السياحيين المزيفين وتعتقل 300 منهم

كتب في 24 يناير 2020 - 3:00 م

تورية عمر ـ عبّـر

 

ما تزال عناصر الفرقة السياحية توصل عملها وفق مقاربة شمولية تهدف إلى تعزيز الشعور بالأمن لدى السياح الذين يختارون العاصمة السياحية المغربية لقضاء عطلهم سواء الأجانب منهم أو المغاربة، وذلك بشن مجموعة من الحملات الأمنية لتامين الأزقة وكافة دروب وأرجاء المدينة.

 

وقد باشرت عناصر فرقة السياحة تنزيلا للتعليمات القيادية بولاية امن مراكش حملاتها الأمنية منذ بداية شهر يناير إلى غاية اليوم والتي همت مجموعة من المجالات وأسفرت عن اعتقال الكثيرين وتحسين وضعية الكثيرين من المشردين وغيرهم، كما أسفرت أيضا عن اعتقال 300 شخص بتهمة انتحال صفة مرشد سياحي 8 منهم تم توقيفهم بالتورط في مضايقة السياح الأجانب.

 

وتعتبر هذه الإحصائيات التي تمكنت من تسجيلها عناصر فرقة السياحة جزء يسيرا من النتائج المحصل عليها على الصعيد الولائي لمدينة مراكش في مجال تامين القطاع السياحي ، هذا ويستمر العمل على ما هو عليه ووفق نفس التوجه من اجل حفظ وحماية حيوية القطاع السياحي الذي يعد أهم قطاع داخل المنظومة الاقتصادية للمملكة المغربية.

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

التالي
آخر الأخبار : تطوان..فتح تحقيق معمق في اتهامات فساد ضد قيادات امنية و منتخبين  «»   حقوقي يبوح بأسرار خطيـرة في قضية ليلى “خطيبة المحامي”…ويعري العدالة والتنيمة..  «»   الزربية التازناخية ثرات منطقة وتجسيد لمعاش المرأة النساجة  «»   يوسف الزروالي يفجرها.. أنا اللي كتاشقت شكون مول حمزة مون بيبي وباطمة وسيمو بلبشير متورطين مع العصابة  «»   مافيا العقار.. بعد هدم مشاريع ” تغازوت باي ” أكبر عملية نصب بالمنصورية على مغاربة العالم  «»   وزارة التربية الوطنية: رمز الهوية البصرية الجديدة متاح للاستعمال دون قيد أو شرط عبر مسطحة مهنية  «»   عائد من الصين: الحمد لله سيدنا نقذنا من الهلاك والعطف ديالوا وصل للعالمية  «»   سطات..اختطاف و إعتداء على طفلة “زوهرية”  «»   عمان..هذه هي التحديات التي تنتظر السلطان هيثم مع انتهاء الحداد  «»   من عمق الجب ضحايا مافيا العقار بالمنصورية يستنجدون بالملك بعد أن قابلهم الغرق باليم الذي لا حدود له  «»