السلم والأمن في إفريقيا محور اجتماع لكبار المسؤولين في الاتحاد الإفريقي

عبّر ـ و م ع 
افتتاح أشغال الإجتماع 15 لكبار المسؤولين في الاتحاد الإفريقي والمجموعات الإقتصادية حول السلم والأمن في القارة الافريقية وتوقيع على الاتفاقية الإطارية للتعاون مع الاتحاد الإفريقي
    وانطلقت فعاليات أشغال الاجتماع الخامس عشر لكبار المسؤولين في الاتحاد الافريقي (إدارة السلم والأمن) والمجموعات الاقتصادية والآليات الإقليمية، صباح اليوم الإثنين 03 دجنبر 2018 بمدينة الدار البيضاء بالمملكة المغربية، وشهدت الجلسة الافتتاحية توقيع الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي على الاتفاقية الإطارية بين الاتحاد الافريقي والمجموعات الاقتصادية والاليات الإقليمية في مجال السلم والأمن، هذا   التوقيع الذي سيمكن الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي من الاستفادة من برنامج هيكل السلم والأمن الافريقي.
    وقد بدأ الاجتماع بكلمة افتتاحية ألقتها نيابة عن الأمين العام لاتحاد المغرب العربي أ.د الطيب البكوش، مديرة الشؤون السياسية والاعلام السيدة بسمة السوداني، أكدت فيها على أن انشاء آلية تنسيق قارية خاصة بالسلم والأمن، يعتبر مرحلة أساسية في الجهود المبذولة للاتحاد الإفريقي لتمكين القارة الافريقية والمجموعات الاقتصادية والآليات الاقليمية من القدرات الضرورية لرفع تحديات السلم والأمن والمساهمة، في الوقت ذاته، في عملية التكامل التي تنشدها الشعوب الإفريقية.

    كما أشادت في كلمتها بأهمية هيكل السلم والأمن والأهداف التي يقوم عليها من أجل تحقيق الأمن والسلام في القارة الافريقية. كما تطرقت للجهود التي تبذلها الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي من خلال برامجها المختلفة لمواكبة الاستراتيجية الافريقية للأجندة 2063 في مجال السلم والأمن.
   ومن جهته أعرب السيد عبد الرزاق لعسل، مدير الاتحاد الافريقي والمغرب الكبير وشؤون اتحاد المغرب العربي بوزارة الخارجية والتعاون الدولي للمملكة المغربية، عن ترحيبه بكبار المسؤولين في المجموعات الاقتصادية والآليات الافريقية وعن سعادته باستضافة المملكة المغربية لهذا الاجتماع الافريقي الهام، مؤكدا على أن المملكة المغربية حريصة دائما على اتخاذ جميع الإجراءات التي من شأنها تحقيق السلم والاستقرار بالقارة الافريقية وأن المملكة المغربية لديها تجربة رائدة في مجال حفظ الأمن والسلم ومكافحة مختلف أشكال الجريمة العابرة للحدود وهي تضعها رهن اشقائها الافارقة.
وأشار السيد عبد الرزاق لعسل إلى ضرورة تكاثف جهود الاتحاد الافريقي والمجموعات الاقتصادية الافريقية، لتحقيق أهداف هيكل السلم والأمن لتخليص القارة الافريقية من أسباب الصراعات والنزاعات وجعلها قارة آمنة ومستقرة ومزدهرة. مذكرا أن ذلك لن يتحقق الا من خلال وجود مقاربات وطنية وقارية شمولية ورصد الموارد المالية الضرورية ووضعها ضمن الأولويات لتحقيق الأمن والاستقرار.
وبدوره أشاد مدير إدارة الأمن والسلم بالنيابة بالاتحاد الإفريقي إدمور كمبودزي في كلمته بالدور يلعبه الاتحاد الافريقي والمجموعات الاقتصادية والآليات الإقليمية في مجال الوقاية ومن النزاعات وتسويتها، منوها بأهمية احتضان الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي لهذا الاجتماع، وتوقيعها على الاتفاقية الإطارية للتعاون بين الإتحاد والمجموعات الاقتصادية والآليات الإقليمية في مجال السلم والأمن.
تجدر الإشارة إلى أن هدا الاجتماع حضره كافة المجموعات الاقتصادية والآليات الإقليمية مفوضية الاتحاد الافريقي، على مدار أربعة أيام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق