السفارة الأمريكية تحذر مواطنيها في الجزائر

 

عبّر ـ وكالات

 

وجهت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر، الخميس 21 فبراير، تحذيرات لمواطنيها المقيمين بهذا البلد، تحسبا لخروج مظاهرات مناهضة الجمعة 22 فبراير لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة.

ونشرت السفارة بيانا عبر حسابها الرسمي على “تويتر”، جاء فيه “المواطنون الأمريكيون في الجزائر، هذا تنبيه من السفارة الأمريكية، قد تخرج مظاهرات في البلاد يومي الجمعة 22 فبراير والأحد 24 فبراير”.

كما دعت السفارة الأمريكية بالجزائر مواطنيها حسب المنشور ذاته، إلى “اليقظة وتجنب التجمعات والحشود”.

ومنذ الإعلان رسميا عن رغبة الرئيس المنتهية ولايته الترشح لولاية خامسة، نظمت العديد من المظاهرات في مختلف أرجاء الجزائر.

وقد انطلقت هذه الحركة بداية من الشلف والجزائر العاصمة، ثم انتقلت إلى برج بوعريريج، قبل أن تمتد إلى مناطق أخرى، مثل وهران وعنابة وبسكرة وتيزي وزو وباتنة وأم البواقي والطارف وبجاية.

ونزل آلاف الأشخاص إلى الشوارع، خلال نهاية الأسبوع، للتعبير عن غضبهم إزاء ما يصفونه بـ “الولاية الزائدة عن الحد” لرئيس الدولة المنتهية ولايته.

وفضلا عن أحزاب المعارضة التي عبرت عن موقفها إزاء هذه القضية منذ عدة أشهر، ضم مفكرون وفنانون وشخصيات أصواتهم لأصوات الجزائريين الذين يرفضون ترشح بوتفليقة لولاية خامسة.


زي جديد لموظفي الشرطة و إكسسوارات جديدة بالشوارع

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق