السعودية .. الاعلان عن اكتشاف كائنات بحرية عملاقة

ثقافة و فن كتب في 14 أكتوبر، 2021 - 15:14
السعودية

عبّر ـ وكالات

 

السعودية .. الاعلان عن اكتشاف كائنات بحرية عملاقة

أعلنت شركة “نيوم السعودية” عن اكتشاف كائنات بحرية عملاقة ونادرة وجزر جديدة في شمال البحر الأحمر، بعد رحلة استكشافية استمرت ستة أسابيع، على متن سفينة “أوشن إكسبلورر”.

ذكرت الشركة، في بيان أمس الأربعاء، أن البعثة المشتركة التي نفذتها بالتعاون مع “أوشن إكس”، تأتي في إطار مبادرتها الطموحة والفريدة من نوعها لاستكشاف شمال البحر الأحمر في المياه الإقليمية لـ السعودية، حيث قدمت البعثة بحثا علميا خاصا بالنظم البيئية البحرية، ومجموعات الكائنات الحية الضخمة التي تعيش في قاع البحر، وأحواض المياه المالحة، بالإضافة إلى دراسة حول كيفية الحفاظ على الشعاب المرجانية وتجديدها.

جزر البحر الأحمر

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “نيوم” نظمي النصر، إن جهود البعثة حققت أهم أهدافها بالتعرف على منطقة طبيعية كانت بعيدة عن الاهتمام العالمي، مشيرا إلى أنها أبرزت اكتشافات علمية عالمية غير مسبوقة، متمثلة في اكتشاف قمة بحرية بارتفاع يصل إلى 635 مترا وأكبر حوض للمياه المالحة في أعماق البحار بالعالم، بالإضافة إلى مساحة تزيد عن 600 كيلومتر مربع من المواقع الجاذبة للتنوع البيولوجي للأسماك والشعاب المرجانية.

وفي ما يخص الكائنات البحرية، أفاد النصر بأنه جرى توثيق مشاهدتين اثنتين بالكاميرا لحبار عملاق لم تسبق مشاهدته من قبل في المنطقة، بالإضافة إلى تأكيد وجود 12 نوعا من الكائنات الضخمة في مياه نيوم، بما في ذلك أسماك القرش والحيتان والأطوم والسلاحف والدلافين، وتحديد 341 نوعا من الأسماك فيها، منها 8 أنواع جديدة و68 نوعا مستوطنا ، و18 نوعا نادرا ومهددا بالانقراض على مستوى العالم، مضيفا أن البعثة وثقت أيضا مستوطنات جديدة لشعاب مرجانية نادرة تتميز بمقاومتها التغير المناخي، وعملت مسوحات تفصيلية لثلاث جزر غير مستكشفة، واكتشاف ثلاثة مواقع بحرية وحطام سفن قديمة.

كائنات بحرية
السعودية .. اكتشاف مستعمرة مرجانية بالبحر الأحمر تعود لـ600 عام

من جهته، قال رئيس المحميات الطبيعية في نيوم، بول مارشال، إن نتائج هذه البعثة تتجاوز حدود المنطقة، حيث ستدعم الجهود العالمية لحماية النظم البيئية البحرية والحفاظ عليها في أنحاء العالم كافة، وستلقي الضوء على الخصائص البيولوجية والشروط الضرورية لازدهار الحياة في البحار والمحيطات، في ضوء التغيرات الناجمة عن أزمة تغير المناخ العالمي، موضحا أن النتائج ست ستخدم لدفع تصميم وتطوير المناطق البحرية المحمية من أجل الوفاء بالالتزامات التي تم التعهد بها لتخصيص 95 في المائة من مساحة نيوم للحفاظ على الطبيعة.

يشار إلى أن البعثة قامت بأكثر من 960 ساعة من الأبحاث تحت الماء، واشتملت على تخطيط ثلاثي الأبعاد لمساحة تزيد على 1500 كيلومتر مربع من قاع البحر بدقة عالية، ووضع مقياس مرجعي للتنوع البيولوجي وحيوية المواطن البيئية التي ستعزز جهود نيوم لتحقيق هدفها المتمثل في الحفاظ على سلامة النظم البيئية المحيطة وتحسينها. وضم طاقم العمل 30 من علماء المحيطات وباحثين مرموقين عالميين بالإضافة إلى مستكشفين من “ناشيونال جيوغرافيك”.

البحر الأحمر

اترك هنا تعليقك على الموضوع