السحيمي: الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب نقطة تحول في إنهاء النزاع المصطنع

السحيمي
نشر في 11 ديسمبر، 2020

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

11 ديسمبر 2020 - 7:00 ص

عبّــر ـ و.م.ع

 

 

أكد المحلل السياسي والجامعي السيد مصطفى السحيمي أن الموقف البناء للولايات المتحدة بالاعتراف بسيادة المغرب على صحرائه يمثل نقطة تحول كبرى في إنهاء هذا النزاع المصطنع.

 

 

وقال السيد السحيمي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، تعليقا على القرار المذكور، إن “اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على الصحراء يشكل نقطة تحول كبرى في إنهاء هذا النزاع المصطنع”، مشيرا إلى أن القوة العالمية الأولى ستقف بكل ثقلها، وبشكل بارز جدا لوضع حد لهذا النزاع المصطنع.

 

 

وأبرز المحلل السياسي، في هذا الصدد، أن هذه هي المرة الأولى التي تعترف فيها الولايات المتحدة رسميا بالسيادة الكاملة للمملكة على أقاليمها الصحراوية، مضيفا أن مسلسل التفاوض برعاية الأمم المتحدة سوف يستكمل في أقرب الآجال.

 

 

واعتبر أن الأمر يتعلق “بقرار تاريخي مزدوج من جانب الرئيس ترامب في ما يتعلق بالاعتراف بسيادة المغرب على صحرائه، ومن جانب جلالة الملك محمد السادس بشأن تسهيل الرحلات الجوية المباشرة لنقل اليهود من أصل مغربي والسياح الإسرائيليين من وإلى المغرب.”

 

وفي هذا الصدد، سجل السيد السحيمي أن هذا القرار يشكل عملا دبلوماسيا من حيث المسؤولية والشجاعة السياسية التي تندرج ضمن نطاق السيادة الكاملة للمغرب الذي يقرر خياراته الدبلوماسية وتوجهاته الاستراتيجية.

 

 

وبعد أن أبرز المواقف الثابتة والمتوازنة للمملكة حيال القضية الفلسطينية، أكد السيد السحيمي أن التاريخ يشهد على ثبات الموقف المغربي المتضامن مع الشعب الفلسطيني، لا سيما من خلال لجنة القدس برئاسة صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

 

 

وذكر في هذا الصدد، بالعمل اليقظ لجلالة الملك من أجل الحفاظ على الوضع الخاص لمدينة القدس الشريف، بكامل تراثها الحضاري والديني.

 

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب