fbpx

الروماني لــ”عبّــر.كوم”: مجلس المنافسة كاد أن يموت واختيار الكراوي لترؤسه جاء في وقته

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

17 نوفمبر 2018 - 5:39 م

رجاء الشامي _ عبّــر 

ثمن عبد العزيز الروماني، الخبير في الاقتصاد الاجتماعي تعيين ادريس الكراوي على رأس مجلس المنافسة، موردا بالقول إن هذا التعيين الملكي “جاء في محله لا من حيث التوقيت لأن المجلس كاد أن يموت ولا من حيث اختيار الشخصية التي سترأسه”.

 

وأكد الروماني في تصريح لموقع “عبر.كوم” أن اختيار الكراوي اختيار جد مناسب لترأس مؤسسة مهمة في الدولة، مضيفا أن السيد له باع في مجال التدريس في أغلب وأشهر جامعات المغرب، كما أن له مؤلفات عدة في مجال الاقتصاد، وعين أمينا عاما للمجلس الاقتصادي و الاجتماعي سنة 2011، والأكثر من ذلك، يضيف الروماني، أن “الكراوي شخصية عارفة بسياسة الدولة لأنه اشتغل سابقا مستشارا- متخصصا في المسائل الاقتصادية- لرئيس الحكومة في عهدي ادريس جطو وعبد الرحمان اليوسفي”.

 

وبخصوص مهام مجلس المنافسة، يورد الروماني بالقول إن المؤسسة التي أحدثث سنة 2008 وتعززت مع دستور 2011 الجديد وعرفت تحولا كبيرا سنة 2014، لها مهام ذات طابع استشاري، موضحا “أن المجلس يقدم الاستشارات للحكومة في الأمور المتعلقة بحالة السوق المغربية ووضعها الاقتصادي ويهيئ دراسات خاصة بالوضع الصحي للاقتصاد من حيث التداول ويحارب كل الأساليب المنافية لمبدأ المنافسة كالغش والفساد المالي والمضاربة والممارسات غير الأخلاقية”.

 

ويرى الروماني أن المجلس قدر عليه أن لا يقوم بمهامه كاملة وجرى عليه انتقادات كبيرة، بسبب سوء في تركيبته أو سوء في التسيير والتدبير أو سوء التوقع والتخطيط والمواكبة أو لأسباب مرتبطة بالاكراهات التي تعترض طريقه، سيما أن المجال الاقتصادي فيه مؤسسات وكونفدراليات أخرى مواكبة، وهذه المؤسسات المنتمية خاصة للقطاع الخاص والتي لها تأثير أيضا على القطاع الحكومي قد تخلق بعض المشاكل والعراقيل وتؤخر أو توقف بعض القرارات وبعض الدراسات” وفق تعبيره .

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )