الراضي الليلي يكسب عطف “الماما فرنسا” ويمنح اللجوء السياسي

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

30 أغسطس 2018 - 7:11 م

كمال قروع ـ عبّر 

 

منحت السلطات الفرنسية بشكل رسمي اللجوء السياسي للمذيع السابق بالقناة الأولى محمد الراضي الليلي، بعدما غادر المغرب وتقدم بالطلب لفرنسا بعد دخوله في صراع مع الإذاعة والتلفزيون دام لسنوات.

إن قرار فرنسا يحيلنا على جملة من التناقضات التي تتبناه الدولة بين مقاربة فرض شروط مستعصية على كل الراغبين في الحصول على الجنسية الفرنسية أو الراغبين بالحلول بأراضيها ولو لإكراهات ضرورية وبين فتحها الأذرع لبعض أبناء المغرب “العصيين” الذي نقموا وتنكروا لملتهم واستفحلو في الصراخ والتنقيب والتشهير ببلادهم الأم.

ولعل المغرب يعمل في مناسبات عديدة على تحسين العلاقة بين البلدين غير أن فرنسا تواصل في كل مرة نهج المكتال باليد اليمنى والضارب باليد اليسرى، مظهرة ابتسامتها المنافقة.

ولا يمكن لكل عاقل أن ينظر كيف يبيع شخص وطنه لخلاف له مع مؤسسة داخل دولة، وعلى خلفية صراع شخصي يطور ويعقد الأمور ويحصد بلسانه الصالح والطالح، ويعتدي فسادا وتفسيدا في موطن منحه الهوية ليتنكر لكل ذلك طالبا العطف ومعانقا للجوء السياسي.

 

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

 
مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً