الدكتور أحمد حسن يثمن القرار الأمريكي المكرس لمغربية الصحراء ويشيد بالقرارات الحكيمة والسديدة لجلالة الملك محمد السادس

الدكتور أحمد حسن يثمن القرار الأمريكي المكرس لمغربية الصحراء
نشر في 13 ديسمبر، 2020

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

13 ديسمبر 2020 - 5:48 م

عبّــر ـ متابعة

 

 

ثمن الأمين العام لمجلس التعاون الدولي للعلاقات الدبلوماسية ومفوض رابطة الامم المتحدة في الشرق الاوسط وشمال إفريقيا قرار الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف لأول مرة في تاريخها بسيادة المغرب الكاملة على صحرائه.

 

 

ونوها السيد أحمد في حوار اجره معه الزميل الصحفي عادل العربي من مؤسسة محيط ميديا بريس ، بالقرار الرئاسي الأمريكي التاريخي المتمثل في المرسوم القاضي بالاعتراف الرسمي للولايات المتحدة الأمريكية بالسيادة الكاملة للمملكة المغربية الشريفة على كافة منطقة الصحراء المغربية.

 

 

واعتبر أن هذا القرار الصادر عن دولة عظمى لها وزنها الفاعل في القرارات الدولية يعتبر تحولا مهما في مسار قضية الصحراء المغربية، وأكد السيد الامين العام ان له “ كامل الاعتزاز والافتخار الدائم بالقرارات الحكيمة والسديدة لجلالة الملك محمد السادس حفظه الله وخطواته الميمونة ومقترحاته الرزينة الدائمة الهادفة إلى إقرار السلام بالمنطقة وتجنيبها ويلات الحروب والانقسامات عن طريق مقترحه الجاد والواقعي والعملي والقانوني للحكم الذاتي تحت السيادة المغربية. هذا المقترح الذي اعتبره مجلس الأمن ومعه الإدارة الأمريكية ومجموعة من الدول العظمى، وشيوخ وأعيان وساكنة الصحراء المغربية ، الأساس الوحيد لحل عادل ودائم لتحقيق السلام والازدهار والتنمية بالمنطقة “.

 

 

وشجبـا في المقابل “ كل مساس بالوحدة الترابية للمملكة المغربية الشريفة وكل أشكال الابتزازات التي يسعى من ورائها الانفصاليون ومن يدور في فلكهم لزعزعة أمن المنطقة واستقرارها وعرقلة مسار النموذج التنموي للمغرب مع عمقه الإفريقي. “ ، وإيمانا منه بقضية المملكة العادلة التي يشيد بها العالم والمنتظم الدولي قاطبة والتي توجت مؤخرا بالقرار الأمريكي الذي أقر بسيادة المغرب على أقاليمه الصحراوية والذي شكل في ذات الوقت صدمة لميليشيات الفوضى “البوليساريو”ومن صنعهم. و جدد الامين العام لمجلس التعاون الدولي للعلاقات الدبلوماسية التأييد الكامل والمطلق للمملكة المغربية ، و لمقترح الحكم الذاتي الذي لا نبغي عنه بديلا لحل المشكل المفتعل حول مغربية الصحراء، مباركين “القرارات السديدة والحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس و كافة خطواته النيرة الرامية إلى إقرار السلم بالمنطقة وتحقيق ازدهارها وتنميتها خدمة لساكنة أبناء الصحراء، ولكافة أبناء المملكة المغربية الشريفة .

 

 

وفي ما يخص علاقات المغرب وإسرائيل أوضح في نفس الحوار الصحفي السيد أحمد حسن أن ذلك “لايمنع دعم الاشقاء في المملكة المغربية للقضية الفلسطينية، وأضاف ” استحضر هنا المواقف الثابتة والمتوازنة للمغرب لصالح فلسطين وفي مقدمتها الدعم الدائم الذي يقدمه المغاربة والسند المتميز لجلالة الملك حفظه الله بصفته رئيسا للجنة القدس، الداعم للحل القائم على أساس دولتين متعايشتين في امن وسلام، والحفاظ على الوضع الخاص للقدس والحفاظ على الهوية الإسلامية للقدس الشريف والمسجد الأقصى، الموقف الذي كرسه ندا ء القدس الذي وقعه جلالة الملك وقداسة البابا خلال زيارته للمملكة المغربية “.

 

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب