الدراجي:”المغرب سرق تاريخنا وتراثنا” وساخرون:”المملكة ممتدة لقرون وجزائرك تأسست سنة 1962!!”

الأولى كتب في 25 يناير، 2023 - 11:00 تابعوا عبر على Aabbir
الدراجي

وجد المعلق الجزائري بقنوات “بي إن سبورت” القطرية، حفيظ الدراجي، نفسه وسط عاصفة من الانتقادات والسخرية، على خلفية اتهامه للمغرب بنهب عادات وتقاليد وثقافة وفنون الجزائر.

وجاء اتهام الدراجي للمغرب بلا خجل ولا حياء من خلال تدوينة على صفحته على الفايسبوكية، والتي قال فيها:”التاريخ والإرث والعادات والتقاليد والثقافة والفنون الجزائرية بكل تفاصيلها تتعرض لعمليات نهب وسطو واستنساخ ممنهج”.

وأضاف الدراجي قائلا:”عمليات النهب والسطو تزايدت في الفترة الأخيرة في إطار حرب معلنة على كل ما هو جزائري، يفوق بكثير ما فعلته فرنسا أثناء فترة الاستعمار ، يقتضي منا التجنيد لحماية تراثنا الحضاري والحفاظ عليه ونشره في كل وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية، و وسائط التواصل الاجتماعي التي تحولت الى ساحة معركة يجب أن يخوضها كل واحد منا لنشر الحقائق التاريخية ومواجهة التزييف والتحريف الذي يتعرض له شعبنا وبلدنا”.

تدوينة الدراجي استفزت الإعلامي المغربي، المصطفى العسري، الذي سارع إلى الرد عليه بتعليق ناري جاء فيه:”عن أي سرقة تتحدث .. التراث والحضارة تصنعها الدول الحاكمة (السلالات) وهو ما تفتقر اليه بعض الدول للاسف الشديد.. بسبب سياسة التتريك والفرنسة التي تعرضت لها على امتداد تاريخها الحديث والمعاصر.. لا تنسى ان حكام الإيالة السابقة.. كانوا يسعون الى تكريس هويتهم الام في اسطنبول وباريس.. وهو ما يجعل هذه الإيالة وسكانها يعيشون على ارث هؤلاء الحكام ثقافة ومطبخا وأزياء .. خلاف للدول المجاورة التي كانت لها هويتها الخاصة وحضارتها المميزة.. وهو ما جعلها سكان الاراضي التركية/ الفرنسية السابقة يسعون الى الاستفادة من حضارة الجيران الاقرب اليهم .. وهذا ليس عيب.. بدليل الاقبال الذي كان على الحرفيين المغاربة في مجال البناء والجبص.. ويمكنك الرجوع الى تصريح الرئيس بوتفليقة المغربي المولد الذي دعا الى الاستفادة من حرفية الصناع المغاربة.. لترميم القصر الملكي المرابطي في تلمسان..

لا تنسى ان حكام الجزائر السابقون والحالي تبون مازال يسكن قصر المرادية.. وهو قصر الحكام الأتراك بالإيالة السابقة.. قبل تسليم تركيا الإيالة العثمانية الى فرنسا”.

من جانبهم، تساءل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي كيف للمملكة المغربية الممتدة لقرون من الزمن أن تسرق تاريخ وثرات الجزائر التي لم تتأسس إلا في سنة 1962.

وشدد كثيرون على أن الجزائر هي التي تحاول السطو على الثرات والتقاليد المغربية كما هو هو الشأن بالنسبة للزليج والكسكس وغيرها كثير.

زربي مراد – عبّر

اترك هنا تعليقك على الموضوع