الخيانة تلاحق موظف بالقصر وخليلته المتزوجة وابنة الأخيرة تكشف عن صور وتوثيقات تورطهما..

حوادث كتب في 6 نوفمبر، 2020 - 19:24
مكناس

عبّر ـ الصباح

 

فجرت شهادة تنقل استثنائية من الرباط إلى تمارة، موقع عليها من قبل السلطات المختصة، فضيحة خيانة زوجية، وأطاحت بموظف بالقصر الملكي بالرباط، الذي عرض، رفقة عشيقته المتزوجة، زوال أمس (الثلاثاء)، أمام القاضي الجنحي المقرر في قضايا التلبس بابتدائية تمارة، في الوقت الذي قررت فيه النيابة العامة متابعته بتهمتي المشاركة في الخيانة الزوجية وإعطاء القدوة السيئة، فيما المتزوجة تواجه تهمة الخيانة وإعطاء القدوة السيئة للأبناء.

وفجر الفضيحة عثور الزوج المشتكي على شهادة لتنقل زوجته من حي يعقوب المنصور بالرباط، نحو جماعة عين اعتيق بضواحي تمارة، وظل يتعقبها، قبل أن ينصب لها كمينا أسقط موظف القصر بدوره في يد مصالح الشرطة القضائية بتمارة، وبعدما أظهرت الأبحاث التمهيدية وجود عناصر أساسية في الجرائم سالفة الذكر، أحيلا على وكيل الملك في حالة اعتقال ليتقرر وضعهما رهن الاعتقال الاحتياطي.
وأوضح مصدر “الصباح” أن التحريات الأمنية بينت وجود علاقة جنسية غير شرعية بين الطرفين رغم أنهما متزوجان، واكترى موظف القصر لخليلته شقة بعين اعتيق، وساعدها في الحصول على شهادة التنقل الاستثنائية، في الوقت الذي أوهمت فيه الزوج المشتكي أنها تتوجه إلى بيت شقيقتها بتمارة.

والمثير في النازلة أن ابنة المشتكي اضطرت للتوجه إلى مقاطعة إدارية ووقعت إشهادا تؤكد فيه أن والدتها كانت تمارس الجنس مع موظف القصر، كما فجرت فضيحة تصويرهما في أوضاع جنسية داخل بيت الأسرة بحي يعقوب المنصور، مضيفة أن الأم كانت تتحدث عبر تقنية الفيديو مع الخليل وهي ترتدي ألبسة غير محتشمة، وأرفقت إشهادها بصور مثيرة للطرفين، ما وضع الأم في موقف محرج، ورفض زوجها التنازل لها، في الوقت الذي حصل فيه العشيق على تنازل من زوجته، وقررت النيابة العامة تمتيعه بالسراح المؤقت، فيما ظل موضوع الدعوى العمومية ساريا.

اترك هنا تعليقك على الموضوع