fbpx

الحكومة الإسبانية تغرم BMCE مبلغ 1.11مليون أورو لمخالفات وصفت بالخطيرة

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

1 أغسطس 2020 - 3:30 م

عبّــر

 

 

أفادت صحيفة «إكسبانسيون»، المتخصصة في الشؤون الاقتصادية والمالية، أن البنك المركزي الإسباني فرض على البنك المغربي للتجارة الخارجية، التابع لمجموعة «بنك إفريقيا»، لصاحبه الملياردير المغربي عثمان بنجلون،غرامة مالية قيمتها 1.11 مليون أورو (نحو مليار و12 مليون سنتيم) بسبب مخالفات وصفت ب«خطيرة للغاية» مرتبطة بالقواعد المفروض احترامها في مجال حكامة الشركات والسياسة المتبعة في مجال الأجور، وتغريم، كذلك، ثمانية مسؤولين كانوا جزءا من مجلس إدارة البنك. وقد اتُّخذ قرار التغريم ضد فرع واحد من أبرز البنوك المغربية يوم 30 شتنبر2019 من لدن مجلس إدارة البنك المركزي الإسباني بعدما بوشرت التحقيقات في هذه القضية سنة 2018، فيما نشر القرار في الجريدة الرسمية نظرا إلى حصول توافق بين البنك الإسباني والبنك المغربي عبر «السبل الإدارية»، وهو الشيء الذي سمح بتخفيض قيمة العقوبة بـ40 في المائة، بعد قبول بنك بنجلون «السداد الفوري» للغرامة.

 

 

 

ووفق ما ينص عليه القانون الإسباني المؤرخ في 2015، بخصوص الإجراءات الإدارية المشتركة للإدارات العمومية والخاصة التي ترتكب مخالفات خطيرة، سيدفع البنك المغربي 660 ألف أورو (660 مليون سنتيم) فقط من أصل 1.11 مليون أورو بعد الاستفادة من التخفيض. وعلى غرار البنك، عوقب، بسبب المخالفات نفسها، كل من راضي محمود حمودة، الذي شغل مناصب عدة في البنك، مثل الرئيس المنتدب والرئيس المدير العام، بغرامة قدرها 300 ألف أورو (300 مليون سنتيم)، مع إسقاط أهلية التدبير الإداري عنه في إسبانيا مدة أربع سنوات.

 

 

 

وقد سبق للبنك المركزي الإسباني أن عاقب، في فبراير الماضي، بنك مارتش بغرامة مالية قدرها 525 ألف أورو (525 مليون سنتيم) بسبب ارتكاب مخالفة خطيرة، تتمثل في عدم تسليم المعلومات الضرورية القبلية للتعاقد إلى زبنائها. كما سبق للبنك المركزي الإسباني أن عاقب 5 أبناك في 2019 بسبب ارتكابها اختلالات في معاملات الرهن العقاري.

 

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب