fbpx

الجزائر توقع عقدا للتنقيب عن النفط في البحر المتوسط بمنطقة محادية للحدود المغربية

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

29 أكتوبر 2018 - 5:20 م

عبّـــر _ الأناضول

وقعت الشركة الجزائرية للمحروقات “سوناطراك”، اليوم الإثنين، أول عقد في تاريخ البلاد مع شركتي “إيني” الإيطالية و”توتال” الفرنسية، للتنقيب عن النفط في مياهها الإقليمية بالبحر المتوسط.

وحسب مراسل الأناضول، جرى التوقيع على الاتفاقية بالعاصمة الجزائر، على هامش ملتقى دولي حول مستقبل الطاقة، الذي تنظمه اليوم وغدا شركة “سوناطراك”.

وحسب الاتفاق، سيتم التنقيب في منطقتين بشمال الجزائر، الأولى تتواجد على الساحل الشرقي للبلاد بين محافظتي بجاية وجيجل، على مساحة 15 ألف كم.

بينما النقطة الثانية، ستكون على الساحل الغربي بمنطقة “بني صاف” وإلى غاية الحدود المغربية وتمتد على مساحة 10 آلاف كم.

وقال “ديسكالتسي”، إن الساحل الجزائري غير مستكشف، والشركة قامت بالمسح الزلزالي ثنائي الأبعاد وستباشر المسح الزلزالي ثلاثي الأبعاد.

وذكر في تصريح للأناضول، أن شركته تأمل في أن تكتشف النفط في عرض الساحل الجزائري، مثلما اكتشفته في عرض الساحل المصري، في إشارة لحقل ظهر الغازي المصري العملاق.

وحسب الإتفاق سيكون تمويل عمليات التنقيب بواقع 50 بالمائة لسوناطراك و25 بالمائة لـ إيني الإيطالية و25 بالمائة لتوتال الفرنسية.

في سياق متصل، شهد الملتقى توقيع سوناطراك على عقد تطوير حقل نفطي وغازي جنوب شرق البلاد، مع “إيني” بقيمة 1.1 مليار دولار.

ويتضمن التوقيع، استثمارات لإعادة تقدير الاحتياطات النفطية والغازية لحقل “أورهود” جنوب شرقي البلاد، غير بعيد عن الحدود الليبية.

وسيتم استثمار 80 مليون دولار في عمليات حفر لـ 5 آبار جديدة والقيام بدراسات مسح زلزالي لمساحة إضافية تقدر بـ 2600 كيلومتر.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )