‪ ‪

الجزائر..الأمن يمنع عالم اجتماع من إلقاء محاضرة حول الأمازيغية بسبب بوتفليقة

عبّر-متابعة

 

منعت السلطات الجزائرية، الباحث في علم الاجتماع السياسي نصر الدين جابي، من إلقاء محاضرة في جامعة شرقي البلاد، حول كتابه المتعلق بالقضية والمعنون بـ “الحركات الأمازيغية في شمال أفريقيا، النخب، أشكال التعبير والتحديات”.
وأعلن الباحث، أنّ هيئة إدارة جامعة باتنة، أقدمت على منع محاضرة له حول الأمازيغية كان مقرراً أن يلقيها، اليوم الأحد، أمام طلاب الجامعة، بمناسبة رأس السنة الأمازيغية، الموافق لـ12 يناير كل سنة.

 

وكان جابي يعتزم تقديم بحث، هو ثمرة جهود فرق خمسة من مختلف دول شمال أفريقيا (الجزائر، تونس، المغرب، ليبيا، ومصر)، هو عبارة عن دراسة ميدانية استغرقت سنتين بمنهجية علمية أكاديمية تستشف واقع بلدان شمال أفريقيا.

 

ولم يعلق جابي، الذي يعدّ من بين أبرز علماء الاجتماع السياسي في الجزائر على القرار، لكنه قال إنّ “القرار اتخذته جهة أمنية بحسب رئيس الجامعة”، ولمح إلى احتمال وجود خلفية سياسية، إذ يحسب جابي على المعارضة، وكان قد شارك في اجتماعات هيئة التغيير والانتقال الديمقراطي التي تطالب بالتغيير السياسي في الجزائر.

 

وهذه هي المرة الثانية التي يمنع فيها جابي من إلقاء محاضرة في الجامعة، بعد منعه في دجنبر 2017 من إلقاء محاضرة في ملتقى علمي حول الانتخابات، برغم أن الجامعة هي التي كانت قد دعته إلى المشاركة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق