الجزائر..ارتفاع حدة الاحتجاجات و المتظاهرون يقتربون من قصر بوتفليقة

عبّر-متابعة 

 

اقترب آلاف المتظاهرين مساء الجمعة 22 فبراير من القصر الرئاسي بالعاصمة الجزائر.

 

المتظاهرون دخلوا فى اشتباكات ومواجهات مع الشرطة التى تمنعهم من التقدم أكثر حتى لايقتحموا بوابات القصر الرئيسة .

 

وحاول المتظاهرون السير باتجاه مقر الرئاسة في المرادية، غير أن قوات الأمن منعتهم من التوجه الى هناك، بعد أن تم نشر قوات الشرطة أمام رئاسة الجمهورية، وفقا لوكالة فرانس برس.

 

وألقت الشرطة القبض على عدد من المتظاهرين، واضطرت إلى استخدام قنابل الغاز المسيلة للدموع، فيما رد المحتجون بإلقاء الأحجار على عناصر الشرطة.

 

وتتواجد حشود المتظاهرين بساحة البريد المركزي وشارع عميروش المكتظ عن آخره بالمتظاهرين.

 

وانطلق موكب كبير يضم آلاف الأشخاص من ساحة (1 ماي)، في وسط الجزائر العاصمة، نحو شارع حسيبة بن بوعلي، حيث يتم تنظيم المسيرة في الهدوء، محاطا بالشرطة، وفقا لموقع “تي.إس.إيه” الجزائري.

 

كما شهدت عدة ولايات وقفات احتجاجية سلمية، جرت في هدوء ودون تدخل من قبل مصالح الأمن، فقد خرج آلاف المتظاهرين إلى الشوارع الرئيسية لوسط مدينة وهران، يهتفون بشعارات ضد “العهدة الخامسة”.

 

وتعاظم عدد المشاركين في المسيرة من ساحة أول نوفمبر مرورا بشارع الأمير عبد القادر ثم العربي بن مهيدي ليتوقفوا في ساحة الشهيد بن عبد المالك رمضان “الحريات” قبل أن يعودوا إلى ساحة نوفمبر. ولم يتم تسجيل مضايقات أو توقيفات من طرف الشرطة، بحسب صحيفة “الخبر” الجزائرية.

 

كما كانت العديد من المسيرات في مناطق أخرى، لكنها بوتيرة أقل، لا سيما في ولايات شرق البلاد، كما نظمت مسيرة في برج منايل بولاية بومرداس، وأخرى ببلدية مشدالة بالبويرة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق